الرئيس الباكستاني:"سنحاول ان نطور اجماعا وطنيا حول مسألة ما اذا كنا سنعترف باسرائيل ام لا "

الرئيس الباكستاني:"سنحاول ان نطور اجماعا وطنيا حول مسألة ما اذا كنا سنعترف باسرائيل ام لا "

أعاد الرئيس الباكستاني برويز مشرف التاكيد اليوم، الجمعة على نيته اعادة النظر في علاقات اسلام اباد مع اسرائيل وقال ان ذلك القرار سيعتمد على نجاح عملية السلام في الشرق الاوسط.

واقر مشرف ،في مؤتمر صحافي، بان هذه المسألة تعد مسالة شائكة في باكستان الا انه قال ان الاحداث في الشرق الاوسط تتطلب اهتمامه.وكان مشرف يتحدث في نهاية زيارة رسمية الى فرنسا استمرت ثلاثة ايام والتي كانت المحطة الاخيرة في جولة زار خلالها اربعة بلدان في مسعى لاجتذاب المستثمرين الاجانب الى البلاد.

واوضح مشرف " ان المطلوب من باكستان في هذه اللحظة بسبب عملية السلام التي تتقدم حاليا في الشرق بين الفلسطينيين واسرائيل تحليل علاقتها مع الاخيرة ومراجعتها بالنظر الى مصالحنا الوطنية".

واضاف " سنحاول ان نطور اجماعا وطنيا حول مسالة ما اذا كنا سنعترف باسرائيل ام لا " مؤكدا " ان التطبيق الكامل لخارطة الطريق في الشرق الاوسط سوف يحدد بالفعل موقفنا النهائي".


وكان مشرف اثار غضب اوساط متعددة في باكستان خاصة الاحزاب الاسلامية القوية في بلاده عندما دعا الى نقاش علني حول هذه المسألة في وقت سابق من هذا الاسبوع في مقابلة مع محطة تلفزيونية خاصة. وتعارض الاحزاب الباكستانية الدينية المتشددة، التي تشعر بالغضب ازاء تحالف مشرف مع الولايات المتحدة وحملة القمع التي يشنها على الجماعات المتطرفة، اي اعتراف باسرائيل. (أ ف ب)