الرئيس الفنزويلي شافيز يصل دمشق في زيارة رسمية

الرئيس الفنزويلي شافيز يصل دمشق في زيارة رسمية

وصل الرئيس اوغو شافيز رئيس جمهورية فنزويلا الى دمشق الليلة في زيارة دولة الى الجمهورية العربية السورية تستغرق ثلاثة ايام.وكان الرئيس السوري، بشار الاسد، في مقدمة مستقبليه في مطار دمشق الدولي.

وقد ادلى الرئيس شافيز بتصريح في المطار قال فيه أن هناك افاق جديدة تولد بين الشعبين لأن العلاقات والروابط التي تجمع بين فنزويلا وبين سورية كثيرة.

".. أريد ان انوه بعظمة الحضور العربي في فنزويلا وعظمة الحضور الفنزويلي في سورية.. ما يربط بيننا وبين شعبينا هي علاقات اخوة ..اشعر الان ان قلبي ينبض ويخفق بالحب والعاطفة الحقيقية ..وانا اشعر انني بزيارتي امثل الملايين من الناس الذين تخفق قلوبهم بالحب في فنزويلا".

واضاف".. لدينا نفس الرؤية السياسية الدولية.. نحن بلدان وشعبان يقاومان ويجابهان العدوان الامبريالي ..انا واثق من ذلك كما انتم واثقون هنا".

بدوره قال الرئيس الاسد:".. نحن نستقبل الان قائدا كبيرا على مستوى فنزويلا وعلى مستوى امريكا اللاتينية، ومن دون مبالغة على مستوى العالم. وقد سبقت زيارة الرئيس شافيز مواقفه الكبيرة بالنسبة لقضايانا بشكل خاص وعواطفه تجاه الشعوب المغتصبة وعواطفه الانسانية والاخلاقية والتي تعكس عواطف شعبه في فنزويلا وهذا ما يجسده في كثير من المواقف التي سمعناها، ومن الوفود التي زارت المنطقة من امريكا اللاتينية ومن فنزويلا في السنوات السابقة".

واضاف الرئيس الأسد ان الافاق مفتوحة قبل الزيارة والمواقف متفق عليها قبل البيان الذي تحدث عنه الرئيس شافيز ومواقفنا قريبة جدا من مواقفه بالنسبة للقضايا الدولية..رفض الهيمنة الدولية.. رفض القطب الواحد اي مع التعددية السياسية والحضارية وهذا ما تعكسه طبيعة المجتمع الفنزويلي الذي يعيش فيه اكثر من مليون مغترب من اصول عربية وسورية.

وتابع:" .. ان ما سنقوم به خلال هذه الزيارة هو ان نحول هذه الافاق الى عمل واتفاقيات والى اليات عمل لمتابعة هذه الاتفاقيات، وتنسيق سياسي على اعلى مستوى، خاصة فيما يتعلق بقضية تعاون دول الجنوب التي ستحمي كل الدول المعرضة لضغوط ومحاولات حصار كما هو الوضع مع فنزويلا وسورية".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018