العالم الاسلامي يؤكد رفضه القاطع لضرب العراق

العالم الاسلامي يؤكد رفضه القاطع لضرب العراق

اكد العالم الاسلامي رفضه القاطع لضرب العراق او تهديد امن او سلامة اي دولة اسلامية ودعا الى ضرورة حل المسالة العراقية بالطرق السلمية في اطار منظمة الامم المتحدة ووفقا لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

واكدت الدول الاسلامية في ختام اجتماع الدورة الطارئة لمؤتمر القمة الاسلامي في الدوحة مساء اليوم امتناعها عن المشاركة في اي عمل عسكري يستهدف امن وسلامة ووحدة اراضي العراق او اي دولة اسلامية .

واعربت الدول الاربع والخمسون المشاركة في المؤتمر عن رفضها " كل محاولات تهدف الى فرض تغييرات في المنطقة وتجاهل مصالحها وقضاياها العادلة ".

وتاليا نص القرار الخاص بالعراق :

انعقدت الدورة الطارئة الثانية لمؤ تمر القمة الاسلامي في مدينة الدوحة عاصمة قطر يوم 2 محرم 1424 الموافق ل 5 مارس 2003 م .

تدارس المؤتمر الوضع الخطير المتعلق بتطورات المسالة العراقية واحتمالات تطورات الموقف الى مواجهة عسكرية وتداعياتها الخطيرة على المنطقة والعالم وانطلاقا من مقتضيات ميثاق منظمة المؤتمر الاسلامي وما تضمنه من مبادىء التضامن الاسلامي بين الدول الاعضاء وضرورة احترام سيادة الدول الاعضاء وسيادة اراضيها واستنادا الى القرارات الصادرة عن مؤتمرات القمة الاسلامية والمؤتمرات الاسلامية لوزراء الخارجية اعرب المؤتمر عن :

1- ترحيبه بموافقة العراق على قرار مجلس الامن 1441 والتعاون الذي ابداه في تسهيل مهمة المفتشين الدوليين ويدعو كافة الدول لمساندة الجهود الاسلامية الهادفة الى تجنب الحرب معربا عن امله في ان يتواصل هذا التعاون حتى يتمكن المفتشون من استكمال مهامهم التي حددها لهم قرار مجلس الامن ورحب المؤتمر بالدعوات الهادفة الى ضرورة استمرار عمل المفتشين الدوليين واتاحة الفرصة للجهود الدبلوماسية والسلمية لحل هذه الازمة.

2 - رفضه القاطع لضرب العراق او تهديد امن وسلامة اي دولة اسلامية . وعلى ضرورة حل المسالة العراقية بالطرق السلمية في اطار منظمة الامم المتحدة وفقا لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

3 - ضرورة الحفاظ على امن وسيادة وسلامة ووحدة اراضي العراق ودول الجوار.

4 - امتناع الدول الاسلامية عن المشاركة في اي عمل عسكري يستهدف امن وسلامة ووحدة اراضي العراق او اي دولة الاسلامية .

5 - مطالبة المجتمع الدولي بالعمل على نزع اسلحة الدمار الشامل في منطقة الشرق الاوسط بما في ذلك اسرائيل وفقا للفقرة 14 من قرار مجلس الامن رقم 687 / 1991 / ويدعو الى وقف سياسة الكيل بمكيالين في هذا الصدد.

6 - رفض كل محاولات تهدف الى فرض تغييرات في المنطقة او التدخل في شؤونها الداخلية وتجاهل مصالحها وقضاياها العادلة.

7 - تضامنه مجددا مع الشعب العراقي والمطالبة برفع الحصار عنه في اطار الشرعية الدولية.

8 - طالب المؤتمر مجددا جمهورية العراق بالتاكيد على احترام استقلال وسيادة وامن دولة الكويت وضمان سلامة ووحدة اراضيها ضمن الحدود المعترف بها دوليا بما يؤدي الى تجنب كل ما من شانه تكرار ما حدث في عام 1990 ويدعو الى تبنى سياسات توءدي الى ضمان ذلك في اطار النوايا الحسنة وعلاقات حسن الجوار وفي هذا الاطار يدعو الى اهمية وقف الحملات الاعلامية والتصريحات السلبية تمهيدا لخلق اجواء ايجابية تطمئن البلدين بالتمسك بمبادى حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية .

9 - تشجيع استئناف اللجنة الفنية المتفرعة عن اللجنة الثلاثية بشان قضية الاسرى والمرتهنين الكويتيين منذ عام 1990 و 1991 والتي استانفت عملها في 2003/1/8 وينوه بتجواب دولة الكويت فيما يقدمه العراق من معلومات عن مفقوديه من خلال اللجنة الدولية للصليب الاحمر وفي هذا النطاق يعبر المؤتمر عن الامل الكبير في ان يتم تحقيق تقدم جوهري وملموس بشان هذه القضية كما يرحب المؤتمر باعادة العراق لجزء من الارشيف الكويتي ويدعو العراق الى استكمال اعادة ما تبقى من هذا الارشيف والممتلكات الاخرى لدولة الكويت.