الغزاة يستخدمون الدولفين، أيضاً، في عدوانهم على العراق

الغزاة يستخدمون الدولفين، أيضاً، في عدوانهم على العراق

يستدل من تقارير اخبارية تناقلتها وكالات النباء ووسائل الاعلام، اليوم، ان الجيش الاميركي الغازي يستخدم في حربه ضد العراق، ايضاً، اسماك الدولفين، زاعما انه يستخدمها لاستكشاف الألغام في الخليج وشق الطريق امام السفن الاميركية التي ستصل الى ميناء ام قصر.

وقالت مصادر اعلامية ان الجيش الاميركي احضر الى الخليج دولفينين، اوصل كل واحد منهما بكاميرا فيديو، لتصوير قاع البحر في منطقة الخليج، بحثا عن الغام.

وقال المسؤول عن تدريب الدلافين ان ما تخشاه القوات الاميركية هو ان تعمل الدلافين المحلية على طرد الدلافين الاميركية فتهرب هذه وتضيع في اعماق البحر.

وقالت اوساط مطلعة ان اميركا بدأت باستخدام الدلافين في حروبها، منذ الستينيات، وانها استخدمت بشكل فعال في العدوان الاميركي على الفيتنام في السبعينيات.

واشارت صحيفة "يديعوت احرونوت" الاسرائيلية، اليوم، ان الجيش الاميركي استخدم في حروباته، اضافة الى الدولفين والكلاب، النحل والحمام وكلاب البحر. كما حاول في الحرب العالمية الثانية استخدام الخفاش.

ففي العدوان على كوسوفو، استخدم الجيش الاميركي 20 الف نحلة للكشف عن حقول الالغام. وحسب الصحيفة تم تزويد النحل باجهزة بث صغيرة جدا، تقوم ببث اشارة خاصة عندما تحلق فوق منطقة ملغومة.

وقالت الصحيفة ان كلاب البحر تستخدم لحماية السفن الحربية الاميركية ومهاجمة الغواصين المشبوهين. اما الحمام فيستخدم للبحث عن المفقودين في البحر.