الفلسطينيون والعرب في السويد يتظاهرون احتجاجاً على مجازر الإحتلال

الفلسطينيون والعرب في السويد يتظاهرون احتجاجاً على مجازر الإحتلال

انطلقت في المدن السويدية يوم أمس، السبت، 11 / 11 /2006 المظاهرات، والتفت التجمعات الشعبية، في معظم المدن السويدية، استجابة لنداء الأمانة العامة لاتحاد الجمعيات والروابط الفلسطينية في السويد، الذي دعا الفلسطينيون والعرب والمسلمون وأصدقاء الشعب الفلسطيني من السويديين، للتجمع والاحتجاج على المجازر الصهيونية التي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي ضدّ الأطفال والنساء
والشيوخ في ( بيت حانون ) وباقي المناطق الفلسطينية.

ففي مدينة غوتنبورغ السويدية، وهي المدينة التي يقيم فيها أكبر تجمع فلسطيني في السويد، انعقد تجمع شعبي فلسطيني، في الساحة الرئيسية في للمدينة وبمشاركة أعداد كبيرة من الأصدقاء السويديين، حيثُ أشعل الحضور الشموع ورفعوا الأعلام الفلسطينية، وعلقوا صوراً للأطفال الفلسطينيين، ضحايا المجازر الصهيونية.

وألقى عدد من المشاركين السويديين والفلسطينيين خطابات، أظهرت بشاعة وفظاعة الجرائم الصهيونية. وفي المساء أقام الفلسطينيون حفلاً وطنياً في المدينة أحياه الشاعر والفنان
الفلسطيني ( أبو عرب ) حيث أنشد أبو عرب عدداً من القصائد الوطنية التي أحيت الذكرى الثانية لاستشهاد قائد الشعب الفلسطيني ياسر عرفات، ومجدت بالقادة الفلسطينيين الذين قضوا شهداءً في مسيرة الكفاح الوطني الفلسطيني على رأسهم الشيخ أحمد ياسين وأبو علي مصطفى وباقي القادة الشهداء.

وفي مدينة ستوكهولم، العاصمة السويدية، خرج الفلسطينيون ومعهم السويديون في مسيرة حاشدة استنكار للجرائم الصهيونية، وتضامناً مع أهالي بيت حانون. وفي نهاية المسيرة ألقيت الكلمات من قبل عدد من الناشطين الفلسطينيين والسويديين.

في مدينة أبسالا، خرج أكثر من خمسمائة متظاهر بمسيرة وصلت إلى الساحة العامة في المدينة، وألقيت الكلمات وارتفعت الأعلام الفلسطينية، وعرض المتظاهرون صور المجازر في بيت حانون. من جانبٍ آخر ، كان حجم السويديين المشاركين في المسيرة كبيراً، حيث ألقى أحد أعضاء البرلمان السويدي كلمة أشار فيها إلى الجرائم الصهيونية في قطاع غزّة، وشدد على ضرورة الضغط الدولي والأوروبي على (
إسرائيل) كي تستجيب للشرعية الدولية، وتوقف المجازر المتكررة بحق الفلسطينيين التي تعتبر من الجرائم التي هي ضدّ الإنسانية.

وفي مدينة مالمو السويدية تجمع الفلسطينيون في قلب المدينة وأشعلوا الشموع أمام صور مجازر بيت حانون، وألقوا الكلمات المنددة بالإجرام الإسرائيلي.

كما شهدت المدن السويدية الأخرى تجمعات ومظاهرات في هذه المناسبة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018