القضاء الألماني يسقط كافة التهم الموجهة للمنسق العام للمؤتمر العربي الإسلامي في أوروبا

القضاء الألماني يسقط كافة التهم الموجهة للمنسق العام للمؤتمر العربي الإسلامي في أوروبا

في بيان، وصل إلى عرب 48 نسخة منه، صادر عن " الحركة العالمية لمناهضة العولمة والهيمنة الأمريكية والصهيونية" أشادت الحركة بالقضاء الألماني بعد صدور الحكم القضائي بإغلاق ملف الدعوى الجنائية التي أقامتها الحكومة الألمانية ومنع المؤتمر العربي الاسلامي الاول في اوروبا وترحيل وابعاد فادي ماضي، المنسق العام لأعمال المؤتمر، من المانيا واوروبا, واتهامه بتنظيم مؤتمر ارهابي وتسويق فكرة العداء والكراهية لدولة "الكيان الغاصب في فلسطين المحتلة وتحريضه على مقاومة المحتل الاميركي والصهيوني".

كما أسقطت كل الملاحقات القانونية بحق المؤتمر ومنظميه واعتبار ان كل ما ورد في وثائق المؤتمر المعلنة لا يثبت ولا يؤكد ارتباطه بالارهاب وان كل الاراء الواردة في وثائق المؤتمر بشان الارهاب والاحتلال الاميركي والصهيوني هي من الحقوق المشروعة للتعبير عن الرأي بحرية تامة وليست اركان جريمة , كما انه لم يتوفر لدى الادعاء العام اي دليل جرمي في غاية المنظمين لعقد المؤتمر.

وجاء في البيان:" القضاء الالماني ينتصر للديمقراطية والحرية والعدالة وحقوق الانسان ويرفض الاملاءات الصهيونية والاميركية.ويسقط الاتهامات الباطلة والكاذبة التي اوردتها الحكومة الالمانية بضغط من الصهيونية العالمية وحكومتي واشنطن وتل ابيب, وبعض الاجهزة المخابراتية والامنية والقوى المتأمركة والمتصهينة والعميلة والنظام الرسمي العربي".

وجاء في بيان الحركة أيضاً أنها تعد الراي العام باعلان كافة الحقائق والمعلومات بشان "معركة الانتصار للشعب الفلسطيني والعراقي ومقاومته الباسلة في مؤتمر صحفي يعقد في مدينة بيروت، وتؤكد على موقفها الثابت والمبدئي تجاه مشروعية المقاومة العراقية والفلسطينية البطلة في مواجهة الصهيونية العالمية والامبريالية الأميركية",كما جاء في البيان.

وأعلنت الحركة انها ما زالت تسعى في التحضير والاستعداد لعقد المؤتمر العربي والاسلامي الاول في اوروبا وسوف تعلن عن موعد انعقاده القريب جدا, بنفس اهدافه وشعاراته.