المصادقة على اعتبار البنك العربي قدم المساعدة لمنظمات "إرهابية..

المصادقة على اعتبار البنك العربي قدم المساعدة لمنظمات "إرهابية..

رفضت قاضية فدرالية في بروكلين اليوم، الثلاثاء، طلب إلغاء دعوى تمثيلية ضد "البنك العربي"، والتي تدعي أن فرع البنك في نيويورك قد قدم المساعدة لمنظمات فلسطينية جرى تصنيفها على أنها "إرهابية".

وجاء أن القاضية نينا غرشون، التي ناقشت طلب محامي البنك إلغاء الدعوى، قد قبلت في الواقع الإدعاءات ضد البنك، والمشمولة في وثيقة الدعوى الأصلية التي قدمت ضد البنك في كانون الأول/ ديسمبر 2004. وبحسب الدعوى فإنها تمثل ما يقارب 1600 من المتضررين في إسرائيل والولايات المتحدة ودول أخرى.

وقد ادعي في الدعوى أن فرع البنك في مانهاتن قد استخدم كقناة لتحويل ملايين الدولارات إلى حركة حماس ومنظمات فلسطينية أخرى، بادعاء أنها استخدمت لتمويل عمليات.

وبحسب الدعوى أيضاً فإن البنك قد ساعد، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، بتنفيذ هجمات حماس وكتائب شهداء الأقصى، من خلال جمع الأموال وتحويلها إلى المنظمات.

وقد رفضت القاضية ادعاءات محامي البنك بأنه قدم لحماس خدمات مصرفية فقط، حيث أشارت إلى أن الإدارة الأمريكية قد صنفت حركة حماس كـ"منظمة إرهابية" منذ العام 1995.

تجدر الإشارة إلى أن البنك هو بملكية أردنية وشراكة سعودية، ومركز البنك في عمان، ويقوم بتفعيل ما يقارب 400 فرع في 25 دولة. ويعتبر البنك أحد المؤسسات المصرفية الكبيرة التي تعمل في القطاع المالي في العالم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018