النرويج تعلن اعترافها بالحكومة الفلسطينية واستعدادها للتعاون معها

النرويج تعلن اعترافها بالحكومة الفلسطينية واستعدادها للتعاون معها

في الوقت الذي تضغط فيه إسرائيل على دول العالم من أجل عدم الاعتراف بحكومة الوحدة الفلسطينية، كانت النرويج الدولة الأولى التي تعلن عن تجديد التعاون مع الحكومة الجديدة.

وكان وزير الخارجية النرويجي قد قال في بيان للخارجية أن النرويج ترحب بتشكيل حكومة الوحدة الفلسطينية، وأن النرويج سوف تجدد علاقاتها السياسية والاقتصادية مع الحكومة.

وأعلنت النرويج اعترافها بحكومة الوحدة الفلسطينية، كما أعربت عن استعدادها للتعاون معها. ويأتي هذا الإعلان بعد وقت قصير من المصادقة على الحكومة الفلسطينية في المجلس التشريعي.

ونقلت وكالات الأنباء عن رئيس الحكومة النرويجية، ينس ستولتنبرغ، قوله إن النرويج سوف تتوقف فوراً عن سياسة لجم نفسها بشأن العلاقات السياسية والاقتصادية مع الحكومة الفلسطينية.

وقال رئيس الحكومة النرويجية في أحد فروع حزبه في غرب النرويج، إنه يبارك الحكومة الجديدة و"الرئيس عباس على إنجازه"، كما تعهد بأن تواصل النرويج دعمها، بشكل فعال، الجهود لإقامة دولة فلسطينية مستقلة.

وفي المقابل، قال وزير الخارجية النرويجي أنه يأمل أن تحترم السلطة الفلسطينية المبادئ الدولية الأساسية والاتفاقات السابقة التي تم التوقيع عليها مع إسرائيل، ونبذ العنف والإعتراف بحق إسرائيل في الوجود. كما طالب إسرائيل بقبول التوجه الإيجابي لحكومة الوحدة الفلسطينية، عن طريق تحويل أموال الضرائب المحتجزة، علاوة على تخفيف القيود على حركة الفلسطينيين.

وبحسب وزير الخارجية فإن النرويج سوف تقيم علاقات مع الحكومة الفلسطينية، إلا أنه ستستمر في مطالبها من حركة حماس. كما طالب بوقف إطلاق الصواريخ باتجاه إسرائيل، وطالب الحكومة الجديدة ببذل الجهد لإطلاق سراح الجندي الإسرائيلي الأسير، غلعاد شاليط.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018