اميركا تصر على اجراء تصويت في مجلس الأمن، هذا الأسبوع!

اميركا تصر على اجراء تصويت في مجلس الأمن، هذا الأسبوع!

اعلن الناطق بلسان البيت الأبيض، آري فلايشر، اليوم (الثلاثاء)، اصرار اميركا على قيام مجلس الأمن بالتصويت على مشروع القرار الاميركي – البريطاني، ضد العراق، هذا الأسبوع، على الرغم من عدم ضمانها تأييد تسع دول في مجلس الأمن لمشروع القرار الذي كان من المفروض التصويت عليه، اليوم.

ورفضت واشنطن بشدة، اقتراحاً قدمته الدول الست الاعضاء في مجلس الامن التي لم تحدد موقفها بشأن مسالة العراق، بامهال بغداد ٤٥ يوما لتثبت أنها "تذعن بالكامل لالتزاماتها الخاصة بنزع الاسلحة".

وقال سفير الكاميرون، مارتان بلينجا ايبوتو: "اقترحنا ٤٥ يوما لكن الاقتراح يمكن ان يخضع للتفاوض." واضاف ان الدول الست، وهي انجولا وشيلي وغينا والمكسيك وباكستان فضلا عن الكاميرون قدمت اقتراحها الى جيرنستوك وانها تنتظر ردا. وقال ان الاقتراح تضمن اضافة مطالب محددة بشأن نزع السلاح الى مشروع القرار يتعين ان يلبيها العراق ليثبت اذعانه لقرارات سابقة لمجلس الامن.

وكان السفير البريطاني لدى الأمم المتحدة، جيرمي غرينستوك، قد طرح خلال جلسة مغلقة عقدها مجلس الأمن، الليلة الماضية، صيغة معتدلة لمشروع القرار الأخير الذي قدمته بريطانيا وأميركا واسبانيا إلى مجلس الأمن. وتم تقديم هذا الاقتراح في أعقاب تلويح فرنسا وروسيا، أمس، بنيتهما استخدام حق النقض "الفيتو" ضد القرار.