باول يعد بخروج عبدالله راضيا من قمة واشنطن!

باول يعد بخروج عبدالله راضيا من قمة واشنطن!



" وعد" وزير الخارجية الامريكي، كولين بول بخروج الملك الاردني، عبدالله، راضيا، من اجتماع القمة مع الرئيس الاميركي، جورج بوش، اليوم الخميس. ولم يوضح باول ما اذا كان يقصد بالرضى حصول الملك عبد الله على رسالة تعهدات تقابل رسالة التعهدات التي سلمها بوش لرئيس الوزراء الاسرائيلي، اريئيل شارون، منتصف الشهر الماضي، حسب ما قاله موظف رفيع في البيت الابيض.

وكان البيت الابيض قد اعلن في وقت سابق، ان بوش لن يمنح عبدالله رسالة تعهدات لرفضه التراجع عن تعهداته لشارون، حتى بعد ان رفض حزب شارون "الليكود" الخطة المسماة "فك الارتباط"، والتي حصل شارون بموجبها على رسالة التعهدات والضمانات الاميركية، التي تمنح اسرائيل مواصلة السيطرة على اراض محتلة في الضفة الغربية، وترفض حق عودة اللاجئين الفلسطينيين الى ديارهم.

وكان الملك عبدالله قد اجل اجتماعه ببوش، الشهر الماضي، اثر صدور تلك الرسالة، وقيام اسرائيل باغتيال زعيم حماس د. عبد العزيز الرنتيسي. وقال مصدر اردني، في وقت لاحق ان الملك عبدالله طالب بوش برسالة ضمانات تتعهد فيها واشنطن بمواصلة التمسك بما يسمى "خارطة الطريق" وتقول ان مسألتي حق العودة والمستوطنات يتم حلهما في المفاوضات التي ستجري بين اسرائيل والفلسطينيين. لكن بوش، كما اوردنا اعلن تمسكه برسالته الى شارون، ما جر اثر ذلك تصريحا من البيت الابيض بأن بوش لن يسلم عبدالله ما يطلبه.

الى ذلك توقع وزير الخارجية الامريكي، كولن باول، ان يتمكن شارون بمساعدة الدعم الامريكي لخطته من التغلب على معارضة اليمين الاسرائيلي للانسحاب من قطاع غزة.

وقال باول للصحفيين "اعتقد ان رئيس الوزراء شارون سيكون قادرا على استخدام تبني الرئيس للخطة والدعم الشعبي بما يجعله ينجح في النهاية في الحصول على موافقة عليها."

واضاف باول ان دعم بوش ساعد على زيادة تأييد الرأي العام الاسرائيلي للخطة.

يشار الى ان شارون سيجري محادثات مع بوش، في واشنطن، الاسبوع القادم، حول كيفية انقاذ خطته.

وتشاور شارون مع وزرائه
بشان تعديل خطته لكن مسؤولا اسرائيليا قال انه يريد ان يدفعها قدما بأقل تغييرات ممكنة رغم أن تقارير صحفية ذكرت انه قد يكتفي بازالة ثلاث مستوطنات فقط من 21 مستوطنة في غزة