بعد اعتصام عمال الموانئ: حملة إسرائيلية في الولايات المتحدة في أوساط النقابات العمالية

بعد اعتصام عمال الموانئ: حملة إسرائيلية في الولايات المتحدة في أوساط النقابات العمالية

أفادت مصادر نقابية أمريكية موثوقة ان القنصل الاسرائيلي في ولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة الامريكية، عكيفا تور، وعدد من قادة المنظمات الصهيونية بدأوا الإعداد والتحضير لعقد سلسة لقاءات ثنائية ومغلقة مع النقابات العمالية الأمريكية، وذلك بعد الاعتصام اللافت الذي شارك فيه نحو 800 شخص في ميناء أوكلاند بمدينة سان فرانسيسكو ورفض العمال "تخطي حاجز الإضراب"، وإعلانهم التضامن مع المعتصمين بعدم تفريغ سفينة شحن اسرائيلية تابعة لشركة " تسيم" للنقل البحري في منتصف حزيران/يونيو الماضي.

وأكدت المصادر أن القنصل الاسرائيلي وفي رسالة خاصة بعث بها إلى قيادة نقابة عمال الموانئ أكد على أهمية اللقاء مع القيادة النقابية لشرح رؤية وموقف "إسرائيل" وتبيان ما تتعرض له من "تشويش متعمد" كذلك "ما تتوقعه حكومة وشعب إسرائيل من نظرة موضوعية حيال الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي" .

من جهة اخرى قالت مصادر فلسطينية في سان فرانسيسكو ونيويورك إن الخارجية الإسرائيلية بدأت بالفعل حملة سياسية وإعلامية في أوساط النقابات العمالية وكذلك في بعض الأوساط الاكاديمية، سيما بعد اعتصام ميناء اوكلاند في سان فرانسيسكو .

وتزامنت الحملة الإعلامية الإسرائيلية مع وصول رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الى العاصمة واشنطن ولقائه مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما.

وأضافت المصادر أن الدعوة لمقاطعة "إسرائيل" في الجامعات والحضور المميز للقضية الفلسطينية في أعمال المنتدى الاجتماعي الامريكي، والذي عقد في مدينة ديترويت أيام 22 – 26 حزيران/ يونيو الماضي بمشاركة نحو 15 الفاً، ودور شبكة الجالية الفلسطينية في منع منظمة "قفوا معنا " الصهيونية من المشاركة في أعمال المنتدى، كلها أسباب تثير حفيظة وقلق أنصار "إسرائيل " في الولايات المتحدة.

الجدير ذكره أن تحالف "انسور " ضد الحرب والعنصرية، والذي يضم عشرات القوى والمنظمات، قد دعا إلى مظاهرة في أكثر من مدينة أمريكية للاحتجاج على زيارة نتنياهو والمطالبة بانهاء الاحتلال.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية