بلير يدعي نية تسليم السلطة العراقية كامل السيطرة

بلير يدعي نية تسليم السلطة العراقية كامل السيطرة

صرح رئيس الوزراء البريطاني توني بلير يوم الثلاثاء بأنه بعد تسليم السلطة للعراقيين فإن "السيطرة السياسية النهائية" ستختص بها الحكومة العراقية الجديدة.

وقال بلير إن هذا سيأتي عقب تسليم السلطة للعراقيين في الثلاثين من يونيو/حزيران القادم.

وأضاف بلير في مؤتمر صحفي أن القوات البريطانية ستبقى في العراق "حتى انتهاء مهمتها".

وزعم أن القوات ستبقى "ما دام من الضروري تقديم المساعدة في توفير الأمن الذي يحتاجه العراقيون لضمان إنتقال سياسي نحو الديمقراطية!!!."

كما وادعى متجاهلا الوضع القائم من تصاعد المقاومة ضد قوات الاحتلال أن" الحكومة العراقية والشعب العراقي هم الذين سيقررون "ما إذا كانت القوات ستبقى أم لا."

واضاف بلير "إذا كان هناك قرار سياسي بشأن الذهاب إلى مكان مثل الفلوجة بطريقة معينة فإنه يتعين فعل ذلك بموافقة الحكومة العراقية وستظل السيطرة السياسية النهائية للحكومة العراقية. هذا ما يعنيه نقل السيادة."

لكن بلير أضاف أن "هذا لا يعني أن قواتنا ستوجه لها أوامر بفعل شئ لا يريدون فعله."

وقال بلير موجها تهديداته لتنظيم القاعدة "إن قادة التنظيم يعلمون "أننا إذا نجحنا في العراق فهذا يعني أنهم فشلوا. إنهم يعلمون جيدا ما سيحدث إذا نهض العراق على قدميه. كيف سيمكنهم القول إن ما يقوم به الأمريكيون ما هو إلا حرب ضد الإسلام؟".

وعندما سئل عما إذا كان يعتقد الآن أنه خدع بما قاله قادة المعارضة العراقية بشأن الأسلحة المزعومة للدمار الشامل في العراق أجاب بلير "أنا شخصيا أعتقد أن معلومات الاستخبارات التي حصلنا عليها غير دقيقة!"