بوش لا يشاهد أو يقرأ الأخبار لانها تعكر نظرته"الواضحة للأمور"!

بوش لا يشاهد أو يقرأ الأخبار لانها تعكر نظرته"الواضحة للأمور"!

يتجنب الرئيس الاميركي جورج بوش الاطلاع على التغطية الاعلامية التلفزيونية او الصحافية للاحداث لانه يخشى من ان تعكر " نظرته الواضحة " للامور بسبب ما يصفه بتحيز الاعلام الى اليسار، كما ان رد فعله على الاحداث يكون في كثير من الاحيان انعكاسا لرأي زوجته، طبقا لما جاء في مقتطفات كتاب نشرتها صحيفة " واشنطن بوست".

وقال بوش لمؤلف الكتاب في احدى مقابلتين اجراهما معه " احب ان تكون نظرتي واضحة، من المحبط ان يعير الشخص اهتماما لوجهة نظر خاطئة او توصيف خاطئ للامور".

ونشرت الصحيفة يوم الخميس مقتطفات من كتاب ألفه بيل سامون اكبر مراسلي الصحيفة في البيت الابيض بعنوان " معارك الرئيس ضد الارهاب وجون كيري وكارهي بوش". ويتناول الكتاب الحرب على العراق والانتخابات الرئاسية التي ستجرى في الثاني من نوفمبر المقبل كما تتحدث عن رأي بوش في وسائل الاعلام وعلاقته بها.

ويقول بوش في الكتاب " انا لا اشاهد نشرات الاخبار الليلية على التلفزيون ولا اشاهد البرامج التي يمضي اشخاص ساعات خلالها يدلون بآرائهم حول مختلف الامور "، مضيفا " انا لا اقرأ الافتتاحيات او المقالات".

واجرى مؤلف الكتاب المقابلة مع بوش قبل كشف فضيحة اساءة معاملة المعتقلين بيد جنود اميركيين في سجن ابو غريب وقال البيت الابيض ان اول مرة شاهد فيها الرئيس بوش الصور التي تظهر جنود اميركيين وهو يهينون معتقلين عراقيين، عندما بثتها قناة " سي بي اس " التلفزيونية.

وقال بوش، الذي يقرأ الصفحات الرياضية في الصحف بنهم شديد، انه يتصفح بسرعة الصفحات الاولى من كبريات الصحف اليومية واذا وجد امرا مثيرا للاهتمام بشكل خاص فانه " يقرأه بسرعة ". ويقوم مساعدو الرئيس في البيت الابيض ومن بينهم كبير موظفيه اندي كارد بالاطلاع على الصحف لانتقاء المعلومات التي يقدمونها لبوش الذي يعتمد كذلك على توصيات زوجته لورا لقراءة الاخبار المهمة.

وقال كارد لمؤلف الكتاب «بما انني اول من يرى الرئيس في الصباح فانني عادة ما اقدم له لمحة سريعة واحصل على رد فعل منه» واضاف " في كثير من الاحيان يكون رد فعله انعكاسا لرأي لورا " زوجته. ( ا. ف. ب)