بوش يعتبر العدوان الإسرائيلي يندرج في نطاق "الدفاع عن النفس"!

بوش يعتبر العدوان الإسرائيلي يندرج في نطاق "الدفاع عن النفس"!

في الوقت الذي صدر فيه تنديد روسي وفرنسي، اعتبر الرئيس الامريكي، جورج بوش، العدوان الإسرائيلي على لبنان يندرج في نطاق "الدفاع عن النفس". وقال اليوم الخميس ان اسرائيل لها "حق الدفاع عن نفسها ضد الاعمال الارهابية لكنها ينبغي ألا تضعف الحكومة اللبنانية".

جاءت أقوال بوش في مؤتمر صحفي عقب اجتماع مع المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل.

وصفت وزارة الخارجية الروسية الغارة الإسرائيلية على مطار بيروت بأنه "خطوة خطرة" على طريق التصعيد العسكري وطالبت حزب الله بإطلاق سراح الجنديين اللذين أسرهما.

ونقلت وكالة الانباء الروسية "نوفوستي" عن الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية ميخائيل كامينين وصفه تطور الوضع في الشرق الأوسط بأنه "بالغ الخطورة"، وقال في معرض رده على سؤال "إن الهجوم على مطار بيروت خطوة خطرة على طريق التصعيد العسكري"، وأضاف إننا "نؤكد تأكيدا حاسما تأييدنا لسيادة لبنان ووحدة أراضيه".

لكن المسؤول الروسي أدان في الوقت ذاته أسر الجنديين الإسرائيليين ودعا حزب الله إلى إطلاق سراحهما "فورا ومن دون قيد أو شرط".
من جانبه قال وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي ان الهجمات الاسرائيلية فى لبنان والتي شملت قصف مطار بيروت هي "عمل حربي غير متناسب".

وقال بلازي في تصريحات بباريس "على مدى عدة ساعات وقع قصف لمطار بلد يتمتع بسيادة كاملة"، كما ندد بقيام حزب الله باطلاق صواريخ على شمال اسرائيل وخطف الجنديين قائلا ان هذه الاعمال غير مسؤولة.

وقال إن الحل الوحيد هو العودة الى العقل من الجانبين، واضاف: اننا ندعو الى خفض التوتر، وقال ان فرنسا تدعم مطالب لبنان باحالة الموضوع الى مجلس الامن الدولي في أقرب وقت ممكن، مضيفا ان مخاطر اندلاع حرب اقليمية قائمة تماما.
قالت جامعة الدول العربية اليوم الخميس ان وزراء الخارجية العرب سيجتمعون يوم السبت في القاهرة لبحث الهجمات الاسرائيلية على لبنان والاراضي الفلسطينية.
وقال علاء رشدي، المتحدث باسم الجامعة "جدول الاعمال سيكون فلسطين ولبنان".

وأضاف أن الجامعة العربية لم تتلق بعد أي مشروعات اقتراحات حول "العمل العربي المشترك ردا على أعمال العنف".

وحاولت الدول العربية تمرير مشروع قرار في مجلس الامن أوائل الشهر الحالي من أجل الوصول الى اتفاق بين اسرائيل وحركة حماس الفلسطينية يشمل تبادلا للاسرى. ولم يتبن المجلس المقترحات العربية.
وبدأت الجامعة العربية اتصالات على مستوى وزراء الخارجية أمس الاربعاء بعد أن أسر حزب الله اللبناني جنديين اسرائيليين وهاجمت اسرائيل أهداف في لبنان.
وقال مسؤولون في الجامعة العربية ان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح اقترح أمس الاربعاء عقد قمة عربية لبحث القتال وان اجتماع وزراء الخارجية العرب سيبحث الاقتراح.
وقال دبلوماسيون ان من المحتمل أن يطالب وزراء الخارجية بوقف الهجمات الاسرائيلية على المدنيين والتوصل الى تسوية سلمية من خلال وساطة بين اسرائيل وكل من حزب الله وحركة حماس.
وقال الدبلوماسيون "ان حكومات الدول العربية الكبيرة باستثناء سوريا لن تقدم دعما غير مشروط لحزب الله أو حركة حماس".
وألغت مصر التي تتوسط بين اسرائيل وحركة حماس مؤتمرا صحفيا كان مقررا أن يعقده في القاهرة اليوم الخميس محمد نزال، العضو القيادي في الحركة.
وقال مساعد لنزال ان السلطات المصرية قالت ان أسبابا أمنية لم تحددها كانت السبب في الغاء عقد المؤتمر.
وقال مسؤول في الجامعة العربية ان الامين العام للجامعة عمرو موسى أجرى اتصالات تليفونية اليوم الخميس مع الرئيس اللبناني اميل لحود ورئيس الوزراء فؤاد السنيورة والرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء اسماعيل هنية والعاهل الاردني الملك عبد الله والرئيس السوري بشار الاسد.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018