بوش يعقد مؤتمرا صحفيا، اليوم، لتوضيح الموقف في العراق

بوش يعقد مؤتمرا صحفيا، اليوم، لتوضيح الموقف في العراق

قال متحدث بلسان البيت الابيض، ان الرئيس الامريكي جورج بوش، سيعقد مؤتمره الصحفي الرسمي الاول خلال العام الجاري، مساء اليوم الثلاثاء، لمناقشة الموقف في العراق في ضوء المقاومة التي تواجهها قواته في العراق .

ومن المقرر ان يظهر بوش في القاعة الشرقية من البيت الابيض في الساعة 8.30 مساء بالتوقيت المحلي (00.30 بتوقيت جرينتش من يوم الاربعاء) للاجابة على أسئلة الصحفيين بالبيت الابيض في مؤتمر سيتم بثه على الهواء.

وقال الرئيس الجمهوري للصحفيين في كروفورد بتكساس امس الاثنين، حيث ظهر إلى جانب الرئيس المصري حسني مبارك "مساء الغد سأكون مستعدا للاجابة على المزيد من الاسئلة لكم جميعا."

وقال سكوت ماكليلان المتحدث باسم البيت الابيض "اننا في فترة حرجة في العراق والرئيس يتطلع إلى التحدث الى الشعب الامريكي واطلاع الشعب الامريكي على أحدث المعلومات، أين نحن الان في العراق وإلى أين نتجه."
الى ذلك، قال جون كيري المنافس الديمقراطي في سباق الرئاسة الامريكية، ان واشنطن يجب أن "تنفض صفة الامركة" عن عملية تحويل العراق من خلال احلال شخص آخر مثل الاخضر الابراهيمي، الشخصية البارزة في الامم المتحدة، محل بول بريمر، الحاكم الامريكي في العراق.

وقال كيري عارضا بديلا لما يسميه دبلوماسية الرئيس جورج بوش الفاشلة "لو كنت الرئيس اليوم .. في الوقت الحالي لذهبت رأسا إلى الامم المتحدة ولدعوت العالم إلى المشاركة في جهد أعتقد ان للعالم نصيبا فيه."

ويحاول كيري التركيز في حملته الانتخابية على جدوله الاقتصادي . ويتبع خطا سياسيا دقيقا يتراوح بين تاييد القوات الامريكية في العراق وانتقاد سياسة بوش في الحرب وما تلاها.

الا ان كيري راوغ مرارا من الاسئلة بشأن عدد الضحايا المتزايد ونزيف الدماء في العراق التي تطغى على قنوات التلفزيون الامريكية والصحف.

وفي أكثر التعليقات تفصيلا بشأن العراق قال كيري لطلاب في جامعة نيو هامبشير انه سيكون مستعدا لنقل السلطة في عملية التحول السياسي في العراق واعادة اعماره إلى الامم المتحدة.

ولكنه قال انه سوف "نبقي العنصر الامني العسكري تحت قيادتنا."

وكان فريق من الامم المتحدة يتزعمه الاخضر الابراهيمي قد وصل الى بغداد هذا الشهر لتقديم النصح إلى العراقيين بشأن اقامة حكومة انتقالية بعد انتهاء الاحتلال الذي تتزعمه الولايات المتحدة في 30 من يونيو حزيران.

وقال كيري عن الابراهيمي "انه من أكثر الناس خبرة وكفاءة فيما يتصل بالعراق والشرق الاوسط.....يمكنه ان يتحدث مع كل الأطراف. قد يكون نموذجا مثاليا لشخص يمكنكم ان تطلبوا منه ان يتولى بالفعل ما يقوم به بول بريمر لينفض صفة الامركة عن الجهد ويبدأ في وضع الشأن تحت مظلة الامم المتحدة."

ولكن الابراهيمي أوضح مرات عدة انه لا يريد منصبا دائما في العراق لا لصالح الامم المتحدة ولا لصالح الولايات المتحدة.

وقال كيري ان هناك حاجة إلى تغيير في "الاليات على أرض الواقع" في العراق لترى دول أخرى أكثر من مجرد "احتلال امريكي". وأعترف بان كلفة انتقال السلطة إلى الامم المتحدة ستكون كبيرة.

وقال "ولكن هذا كان من الممكن ان يتم بفاعلية أكثر كثيرا وبتكلفة أقل كثيرا لصالح الشعب الامريكي وبقدر أقل كثيرا من التعرض لموت الامريكيين مما رأينا وأعتقد ان كثير من الامريكيين يشعرون بهذا بشدة جدا جدا."

واتهم كيري ايضا بوش بانه "صامت" بشأن كيف ستنقل الولايات المتحدة السلطة في العراق وإلى من.