بيرس يهدد بـ"إبادة إيران" وأحمدي نجاد يبعث برسالة إلى بوش لم يعرف فحواها حتى الآن

بيرس يهدد بـ"إبادة إيران" وأحمدي نجاد يبعث برسالة إلى بوش لم يعرف فحواها حتى الآن

أعلن الناطق باسم الحكومة الايرانية ان الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد قد بعث برسالة الى الرئيس الامريكي جورج بوش يقترح فيها "سبلاً للخروج من المشاكل الدولية الراهنة ومخرجا للوضع الدولي الهش".

وقد أعلن الناطق باسم الحكومة الايرانية غلام حسين الهام يوم الاثنين ان الرسالة قد تم توجيهها عبر السفارة السويسرية في طهران التي تقوم برعاية المصالح الامريكية في ايران بسبب قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين منذ قيام الثورة الايرانية عام 1979.

لكن الناطق الايراني لم يتطرق الى فحوى الرسالة فيما يتعلق بالبرنامج النووي الايراني الذي يعتبر من الاسباب الرئيسية في زيادة التوتر بين البلدين وتتهم الولايات المتحدة ايران بمحاولة الحصول على اسلحة نووية وهو ما تنكره ايران دائما.

وكانت الولايات المتحدة قد قدمت مشروع قرار لمجلس الأمن يطلب من ايران التوقف عن تخصيب اليورانيوم ويهدد طهران باتخاذ اجراءات ضدها في حال عدم استجابتها.

ومن المتوقع أن يجتمع وزراء خارجية الدول الدائمة العضوية في مجلس الامن اضافة لوزير الخارجية الألماني اليوم الاثنين لبحث الخطواة التالية للتعامل مع الملف النووي الايراني.

من جهته أعلن الناطق باسم الخارجية الايرانية حميد رضا اصفي ان الرسالة ستنشر حالما يستلمها الرئيس الامريكي.

ونقلت مراسلة "بي بي سي" من طهران أن الرسالة خطوة جريئة من الرئيس الايراني في توقيت حساس حيث تحاول الدول الغربية اقناع روسيا والصين بدعم مساعيها لاتخاذ خطوات اكثر حزما ضد ايران.

واضافت ان الرسالة تعتبر اشارة من الرئيس الايراني على استعداد طهران للبحث في الملف النووي الايراني حتى مع الرئيس الامريكي في إطار الحملة الإسرائيلية المحمومة على البرنامج النووي الإيراني بزعم أنه يشكل خطراً على "إسرائيل والعالم الحر" وذلك من أجل تكريس التفوق العسكري الإسرائيلي، هدد القائم بأعمال رئيس الحكومة الإسرائيلية، شمعون بيرس، في مقابلة مع وكالة الأنباء "رويترز"، بإبادة إيران!

وقال بيرس أنه "يجب على الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، الذي يطالب بإزالة إٍسرائيل عن الخارطة، أن يتذكر أنه بالإمكان إبادة إيران"!

ونقل عن بيرس قوله إن إيران تسخر من محاولات المجتمع الدولي تسوية الأزمة بشأن طموحات إيران النووية، وإن الأمر يضع مصداقية مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في اختبار.

وقال:" هم يريدون إزالة إسرائيل.. وعند الحديث عن الإبادة، فبالإمكان إبادة إيران أيضاً"، وتابع بيرس أن إسرائيل سوف تدافع عن نفسها في أي حال، وأنه لا يرى في ذلك مجرد صراع إيراني إسرائيلي، وزعم أن "إيران تشكل خطراً على العالم، وليس على إسرائيل وحدها"، على حد قوله!

وبحسب بيرس، فلو شكل المجتمع الدولي جبهة موحدة ضد إيران، لكانت الأخيرة ستأخذ الأمور بجدية أكثر، إلا أن إيران تسخر من المجتمع الدولي لأنها وقفت على الإنقسام بين الدول التي تبدي جاهزيات متفاوتة في الرد على التهديد الإيراني.

وأضاف أنه "يجب على مجلس الأمن التصرف، وإلا فإنهم يعرضون للخطر مجرد وجود مجلس الأمن كهيئة دولية مهمة إذا لم يكونوا قادرين على تحديد سياسة عندما تحين اللحظة الحاسمة".

وبحسب بيرس أيضاً فإنه في حال حصول إيران على سلاح نووي، فإنها تثير بذلك سباق تسلح أقليمي، وقال:" إذا تحولت إيران إلى دولة نووية، فإن دولاً أخرى ستسير في أعقابها.... وكل من يخوض صراعاً سيعمل على إنتاج قنبلة (نووية)، وفي النهاية سيصل عدد منها إلى منظمات إرهابية"، على حد قوله!

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية