تشريد حوالي 300 ألفا في كوريا الشمالية بسبب الفيضانات

تشريد حوالي 300 ألفا في كوريا الشمالية بسبب الفيضانات

قال بول ريسلي المتحدث باسم صندوق الاغذية العالمي في اسيا التابع للأمم المتحدة يوم الأربعاء إن السلطات الكورية الشمالية أشارت إلى أن الفيضانات ربما شردت ما يصل الى 300 ألف فرد وان الخسائر في المحاصيل الزراعية قد تكون أكثر حدة في البلد الفقير الذي يصارع المجاعة.
وقالت كوريا الشمالية التي تعاني من نقص مزمن في الغذاء منذ سنوات ان الفيضانات خلال الأيام المنصرمة قتلت أو شردت المئات وجرفت الآلاف من المباني ودمرت أراض زراعية.

وأضاف ريسلي أن فريق تقييم تابعا للأمم المتحدة زار منطقة من المناطق التي تضررت بالفيضانات قرب بيونجيانج وأضاف أن كوريا الشمالية تطلب المساعدة الدولية.

وتابع في حديث هاتفي من بانكوك "هناك قلق كبير بأن يكون لهذه الفيضانات على الارجح أثر كبير على كمية المحاصيل الزراعية اذا أنها اجتاحت البلاد خلال فترة التلقيح."

وأضاف أن مسؤولي كوريا الشمالية الذين التقوا بفريق التقييم قالوا إنهم يعتقدون أن بين 200 ألف و300 ألف فرد تشردوا من جراء الفيضانات وإنهم بحاجة ملحة للمأوى والطعام.

وأشار ريسلي الى أن المزيد من فرق التقييم التابعة للامم المتحدة ستزور مناطق أخرى دمرتها الفيضانات خلال الايام المقبلة.

وتابع "الحاجة الاساسية ستكون توفير حصص غذائية عاجلة ومأوى وأدوية."

وفي نيويورك تعهد بان جي مون الامين العام للامم المتحدة خلال اجتماع مع السفير الكوري الشمالي لدى المنظمة الدولية باك جيل يون بأن تبذل الامم المتحدة قصارى جهدها للمساعدة.

وتقول الحكومة الكورية الجنوبية انها مستعدة لمساعدة جارتها ولكنها لم تتلق طلبا بعد. وتدرس الولايات المتحدة أيضا تقديم مساعدات.

وقالت وزارة الوحدة الكورية الجنوبية انها توقعت أن تكون الاضرار أسوأ عن العام الماضي عندما ضربت ثلاث عواصف عاتية كوريا الشمالية. وذكرت صحيفة أن أكثر من 800 فرد قتلوا أو فقدوا في الفيضانات التي نجمت عن هذه العواصف.

وتابعت الوزارة أنها لا تعتقد أن الفيضانات ستؤجل قمة مزمعة لزعيمي كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية مقررة في بيونجيانج في الفترة من 28 الى 30 أغسطس آب.

وقالت وكالة الانباء المركزية الكورية الشمالية في وقت متأخر من مساء الثلاثاء ان الفيضانات "تسبب ضررا بالغا بالعديد من قطاعات الاقتصاد الوطني."

وأضافت أن الانهيارات الارضية دمرت خطوط السكك الحديدية والطرق في حين تقطعت خطوط الكهرباء في بلد لا يولد الطاقة بشكل كاف لاضاءة الشوارع ليلا في معظم الاماكن.

وفي خطوة غير معتادة عرض التلفزيون الكوري الشمالي لقطات لجسور منهارة ومدنيين يحفرون باستخدام المجارف وأياديهم بحثا عن مواد لبناء جسور. والتقط البث في سول.

واجتاحت الفيضانات معظم النصف الجنوبي من كوريا الشمالية بما في ذلك العاصمة وبعض من أكثر مناطقها الزراعية انتاجا ومن المتوقع هطول المزيد من الامطار على هذه المناطق خلال الايام القليلة المقبلة.


"رويترز"