ثلاث حالات انتحار في "جوانتانامو" وجمعيات حقوقية يحذرون من يأس الأسرى والامريكيون يتجاهلون

ثلاث حالات انتحار في "جوانتانامو" وجمعيات حقوقية يحذرون من يأس الأسرى والامريكيون يتجاهلون

قال الجيش الأمريكي إن انتحار المعتقلين الثلاثة في معتقل خليج جوانتانامو في كوبا هو "عمل قتالي".

وقال قائد معسكر جوانتانامو الأدميرال هاري هاريس إن المعتقلين الثلاثة، وهم يمني وسعوديان، شنقوا أنفسهم باستخدام ملابس وأغطية الفراش.

وأضاف الأدميرال هاريس إن الوفيات الثلاثة - وهي الأولى في المعسكر - تم التخطيط لها "كعمل قتالي"، فيما قالت مجموعات لحقوق الإنسان إنها كانت بسبب اليأس.

وقال الأدميرال هاريس إنه لا يعتقد أن الرجال الثلاثة قتلوا أنفسهم بدافع اليأس.

وتابع: "إنهم لا يحترمون الحياة، سواء كانت حياتنا أو حياتهم، ولا أعتقد أن ذلك كان نابعا من اليأس، بل كان عمل قتالي غير تقليدي موجه ضدنا".

يشار إلى أنه جرت العشرات من محاولات الانتحار منذ أنشأ المعتقل قبل أربع سنوات، غير أنه لم تنجح أية محاولة قبل الآن.

وكان الثلاثة في زنزانات منفصلة في المعسكر رقم واحد، وهو القسم الأكثر تشديدا من الناحية الامنية في المعتقل.

وقد حاولت فرق طبية إنعاش المحتجزين، غير أنه تم إعلان وفاة الثلاثة.

ويجري تحقيق عسكري في الوفيات في الوقت الحالي.

وقالت وكالة رويترز للأنباء إن الرجال الثلاثة شاركوا من قبل في إضرابات جماعية عن الطعام بين الحين والآخر منذ أغسطس/آب الماضي، وقد تم إطعامهم قسرا من قبل سلطات المعتقل.

وأضافت الوكالة إن ثلاثتهم تركوا رسائل انتحار، ولكن لم يتم الكشف عن تفاصيلها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018