حاخام اليهود في فيينا: ما تقوم به اسرائيل بحق الفلسطينيين-هولوكوست

حاخام اليهود في فيينا: ما تقوم به اسرائيل بحق الفلسطينيين-هولوكوست

وصف حاخام الطائفة اليهودية في فيينا، موشيه اري فريدمان ماتقوم به اسرائيل من ممارسات بحق الفلسطينيين بانها عملية هولوكوست " محرقة ".

وقال فريدمان في مقال له في صحيفة " ملادا فرونتا " التشيكية بعنوان " اسرائيل وعصا الهولوكوست" نشرته اليوم ان العالم يتفرج منذ 58 عاما على كيفية تصفية العرب في فلسطين وكيفية تدمير سكنهم وكيفية طردهم وملاحقتهم بشكل دموي من قبل دولة الابارتهيد في اسرائيل وان الفلسطينيين ليست لديهم الفرصة للدفاع عن انفسهم لانه فورا يتم استخدام " عصا الهولوكوست " كي يتم اسكات اي صوت منتقد لعمليات التطهير العرقي هذه .واضاف ان ذلك يتم امام اعين كل العالم الامر الذي ليس له سابقة في تاريخ العالم. واوضح ، فريدمان ان ممارسات اسرائيل تجعل الناس يتوصلون الى نتيجة مفادها بان اليهود شعب سيء وانهم عنيفون ومتعطشون للدماء موضحا انه لايمكن تحميل اليهود المؤمنين المسؤولية عن الاعمال التي قام بها غير المؤمنين وغيرهم من اصل يهودي لان الامر يسري على الصهاينة واسرائيل فوجودهم يتعارض مع الديانة اليهودية".

واكد فريدمان ان الصهاينة الذين سقطوا من اليهودية لايمكن لهم ان يمثلوا اليهودية وهم يظهرون باعين الرأي العام وبشكل حقيقي بانهم قتله مضيفا انه في عيد الفصح اليهودي جرى التذكير من قبل الرب في التوراة عدة مرات بان اليهود كانوا لاجئين وعلى اساس تجربتهم الخاصة يتوجب عليهم التصرف ازاء الاخرين الذين يتواجدون في وضع صعب بشكل حساس ورحيم ويجب عليهم التذكير بانه لايوجد اي حق في العالم يمكن له ان يحرم 6 ملايين فلسطيني من العودة الى وطنهم".

وتساءل الحاخام لماذا يسمح المجتمع الدولي بتصفية الزعماء الروحيين الفلسطينيين بينما مايسمون بالحاخامات الاكبر في اسرائيل والذين يقفون وراء العمليات العسكرية الارهابية والدموية يتم استقبالهم بشكل احتفالي من قبل حكومات دول العالم كلها مضيفا ان هؤلاء في كل حال لايمثلون الدين اليهودي .

واختتم فريدمان بالقول ان اليهود المؤمنين بالتوراة المعادين للصهيونية هم الذين يمثلون المعتقد اليهودي الحقيقي وقد حان الوقت الان كي يعترف بذلك الرأي العام العالمي والكنيسة الكاثوليكية والفاتيكان والا يسمحوا بان تستمر عملية ابتزازهم من قبل الصهاينة" ( المصدر / سانا )