رامسفيلد يعترف: الحرب في العراق ليست نزهة خاطفة

رامسفيلد يعترف: الحرب في العراق ليست نزهة خاطفة

اعترف وزير الدفاع الأمريكي، دونالد رامسفيلد، مساء اليوم، بتخوفه من الحرب على مدينة بغداد ، قائلا أن "الحملة العسكرية الأمريكية ضد العراق ستواجه خطرا أكبر خلال الأيام القادمة،" مشيرا إلى أن "المعركة الحقيقية ستبدأ مع فرقة "المدينة" من الحرس الجمهوري العراقي، والمتمركزة جنوب كربلاء."

وتراجع رامسفيلد عن تصريحات سابقة كان وصف فيها الحرب بأنها ستكون كالنزهة، سريعة وخاطفة، وادعى في مؤتمره الصحفي، مساء اليوم انه لم يقل بأن الحرب على العراق ستكون خاطفة.

وفي إشارة واضحة إلى صعوبة المهمة التي ستواجه قوات التحالف، قال رامسفيلد إن "قوات التحالف أقرب للبداية منها للنهاية".

وادعى رامسفيلد أن "عدد الأسرى العراقيين بلغ 3500 جندي عراقي"، زاعما أن "قوات التحالف قضت على العديد من الوحدات العسكرية العراقية."

يشار الى ان الرئيس بوش، كان قد اعلن قبل ذلك انه لا يعرف متى ستنتهي الحرب.

الى ذلك، اعلنت القوات البريطانية الغازية، مساء اليوم، انها تمكنت من احتلال ام قصر، جنوبي العراق، وهي المدينة التي زعمت قوات التحالف انها احتلتها منذ اليوم الاول علما ان المقاومة استبسلت في الدفاع عن المدينة حتى اليوم.

من جانبه، قال ريتشارد مايرز، رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة، في المؤتمر الصحفي ردا على تساؤل حول ادعاء واشنطن باستسلام الفرقة 51 العراقية الامر الذي تبين عدم صحته: "اعتقدنا أن الفرقة استسلمت لأن بعض معداتها استُخدمت من جانب فدائيي صدام وعناصر من الحرس الجمهوري المتخفية في ملابس مدنية."!