رايس تفشل في إقناع السعودية ومصر بعزل الحكومة الفلسطينية القادمة بقيادة حركة حماس..

رايس تفشل في إقناع السعودية ومصر بعزل الحكومة الفلسطينية القادمة بقيادة حركة حماس..

فشلت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس بإقناع الرياض والقاهرة بعزل الحكومة الفلسطينية القادمة بقيادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، من خلال وقف تقديم المعونات المالية للفلسطينيين، وعزل حماس سياسياً.

ووأفادت وكالات الأنباء أن الرياض وهي من أكبر مانحي المعونة للفلسطينيين، حذرت من الموقف الأميركي الداعي إلى حجب المعونات، قبل معرفة السياسات التي سوف تنتهجها حركة حماس حينما تكون في الحكم.

وقال وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل بمؤتمر صحفي مع رايس في وقت متأخر من الليل، إن بلاده ستستمر في مساعدة السلطة الفلسطينية ماليا حتى مع وجود حكومة ترأسها حماس.

وأضاف "لا نرغب في ربط المساعدة الدولية للشعب الفلسطيني باعتبارات أخرى غير حاجاتهم الإنسانية الملحة". وأشار إلى أن المملكة أكدت التزامها الكامل بتجنب القفز إلى أحكام مسبقة.

وأوضح أن منع المعونات عن البنية التحتية لشبكة الصرف الصحي وهو المشروع الذي تريد الولايات المتحدة حجب التمويل عنه، سيحرم الفلسطينيين في الواقع من معونة إنسانية.

وبدا أن رايس واجهت كذلك صعوبات في إقناع المسؤولين السعوديين بفرض عزلة سياسية على طهران التي تتهمها واشنطن بالسعي لحيازة السلاح النووي.

ومن المقرر أن تتوجه رايس اليوم إلى أبو ظبي، حيث ستلتقي وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي الذين ستدعوهم خصوصا للتصدي للحكومة الإيرانية.

وكانت رايس قد واجهت في القاهرة، محطتها السابقة، رفض الحكومة المصرية عزل حماس سياسيا وماليا.

فقد أعلن المتحدث باسم الرئاسة المصرية سليمان عواد أن الرئيس حسني مبارك أكد خلال اجتماعه مع رايس أمس ضرورة إعطاء حماس الوقت الكافي لتقدير الموقف الراهن، وتحديد مواقفها من مطالب أعلنها الرئيس الفلسطيني محمود عباس بخطابه أمام المجلس التشريعي وخطاب تكليف الحكومة.

وأضاف عواد أن مبارك شدد على ضرورة استمرار دعم الحكومة الفلسطينية القادمة.


"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص