رايس: يجب تجديد المحادثات بدون أي داع للحديث عن جدول زمني وإنما عن التزامات..

رايس: يجب تجديد المحادثات بدون أي داع للحديث عن جدول زمني وإنما عن التزامات..

نقلت وكالات الأنباء عن وزيرة الخارجية الأمريكية، كونداليزا رايس، قولها مساء الجمعة، بأنه يجب تجديد محادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين، بالرغم من حوادث العنف في قطاع غزة بين حركتي فتح وحماس. وتأتي أقوال رايس هذه في نهاية لقاء الرباعية الدولية في واشنطن. وبحسب رايس لا يوجد أي داع للحديث عن جدول زمني، وإنما عن التزامات..

وكان قد اجتمع ممثلو الرباعية الدولية في واشنطن من أجل التباحث في كيفية الوصول إلى اتفاق بين إسرائيل والفلسطينيين. وشارك في المناقشات وزيرة خارجية الولايات المتحدة، ونظيرها الروسي سيرجي لافروف، ووزير خارجية ألمانيا شطاينماير، والسكرتير العام للأمم المتحدة، بان كي مون.

وجاء أنه في نهاية الإجتماع أدلى السكرتير العام للأمم المتحدة ببيان جاء فيه أن "الرباعية الدولية تطالب بوحدة فلسطينية مساندة لحكومة ملتزمة بالإمتناع عن العنف والإعتراف بإسرائيل والإتفاقيات السابقة معها".

ونقل عن وزير الخارجية الألماني قوله إن الوضع في الشرق الأوسط غير مستقر، وينبغي على المجتمع الدولي عمل الكثير من أجل إزالة التوتر بين إسرائيل والفلسطينيين. كما نقل عن أحد كبار المسؤولين في الإدارة الأمريكية قوله " إن احتمالات إلزام الحكومة الفلسطينية بالاعتراف بإسرائيل ووقف العنف والإلتزام بالإتفاقيات السابقة، ضئيلة".

وفي سياق ذي صلة، قالت وزارة الخارجية الفلسطينية إن وزير الخارجية، د.محمود الزهار، بعث برسالة إلى اللجنة الرباعية حثهم فيها على احترام نتائج الانتخابات التشريعية التي جرت في شهر كانون الأول/ يناير من العام الماضي والدخول في حوار جاد مع الحكومة الفلسطينية.

وجاء في الرسالة التي ارسلها الزهار " اسمحوا لي أن أنتهز فرصة اجتماع أعضاء اللجنة الرباعية للتعبير عن ايماننا الراسخ والالتزام الكامل للبحث عن مدخل حقيقي لاستباب الهدوء والأمن والاستقرار في المنطقة".

وأضاف الزهار في رسالته أن "نتائج الانتخابات التي جرت العام الماضي أظهرت بوضوح درجة تمتعنا بدعم الشعب الفلسطيني". وطالب المجتمع الدولي باحترام هذه النتائج، كما دعا إلى الدخول في حوار هام مع الحكومة، يساعد في انهاء حالة التوتر في المنطقة، ودفع كل الأطراف للوصول إلى حالة استقرار مستمر يفضي إلى الاعتراف بالحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018