روسيا تنصح رعاياها بمغادرة العراق بعد مقتل روسي وخطف اثنين

روسيا تنصح رعاياها بمغادرة العراق بعد مقتل روسي وخطف اثنين

حثت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الثلاثاء، مئات الروس المتواجدين في العراق على مغادرة البلاد، بعد مقتل احدهم واختطاف اثنين آخرين.

وقالت الوزارة في بيان لها، إن مجهولين أطلقوا النار على المهندسين الروس قرب بغداد، امس الاثنين، أثناء توجههم الى منزلهم، بعد انتهاء ساعات العمل. وأضافت أنه لم يكن برفقتهم أي حراس أمن وأن سائقهم تمكن من الهرب.

والثلاثة من العاملين بشركة "انترنرجوسرفيس" التي خطف ثمانية من عامليها في بغداد، الشهر الماضي، لكنه أفرج عنهم سريعا بعدما علم خاطفوهم أنهم يعملون لدى شركة من روسيا التي عارضت غزو العراق.

وقال الكسندر ياكوفنكو، المتحدث باسم وزارة الخارجية للصحفيين في موسكو: "طالما دعت وزارة الخارجية المواطنين الروس لمغادرة البلاد نظرا لشدة صعوبة الوضع الأمني هناك."

وأضاف "ونحن نحث مجددا المواطنين الروس على مغادرة العراق. ونحن وسفارتنا هناك نبذل قصارى جهدنا لمساعدتهم على هذا."

ونقلت وكالة "ايتار تاس" الروسية للأنباء عن متحدث باسم شركة "انترنرجوسرفيس" قوله إن "الشركة تبحث سحب جميع عامليها من العراق في السابع عشر من مايو /آيار".

وفي الشهر الماضي نقلت روسيا أكثر من 300 من مواطنيها ومواطني الجمهوريات السوفيتية السابقة من العراق.

لكن نحو 330 آخرين فضلوا البقاء ومنهم كثيرون من العاملين في "انترنرجوسرفيس" التي تعمل في مشروع للطاقة على بعد 30 كيلومترا جنوبي بغداد.

وقال ياكوفنكو إنه يجري اتخاذ كافة الاجراءات الممكنة لتحديد مكان الروسيين المخطوفين والافراج عنهما. وأضاف "نحاول في الوقت الحالي فهم ما حدث."