شركة "لوكهيد مارتين" تطور نظاما دفاعيا ضد صواريخ القسام والكاتيوشا..

شركة "لوكهيد مارتين" تطور نظاما دفاعيا ضد صواريخ القسام  والكاتيوشا..

تعمل الشركة الأمريكية "لوكهيد مارتين" على تعديل نظام حماية جوية، من صناعتها، بحيث يمكن استخدامه ضد الصواريخ قصيرة المدى. وهو نظام "سكاي شيلد" (حامي السماء) ويستخدم للحماية من الطائرات والمروحيات والطيارات الصغيرة بدون طيار، التي تطير على ارتفاعات منخفضة. وهو نظام مدفعية يطلق قذائف تنشطر حينما تصل الهدف.

وقد أبدت إسرائيل في الفترة الأخيرة اهتماما كبيرا للحصول على أنظمة يمكنها التصدي للصواريخ الفلسطينية واللبنانية.

وقد اجرت "لوكهيد مارتين" مؤخرا تجارب من أجل تحسين أداء نظام "سكاي شيلد" كي يتمكن من إصابة أهداف كالصواريخ والقذائف. وتقول الشركة أن القذائف التي يطلقها النظام تمكنت في تجارب مخبرية من تفجير رؤوس حربية من عدة أنواع بينها القسام والكاتيوشا. وعبرت الشركة عن أملها بأن يكون النظام حلا لهذه الأنواع من الأسلحة.

وتقول الشركة أن كل قذيفة يطلقها النظام تنشطر إلى 152 قذيفة صغيرة، وتنفجر عند وصولها إلى الهدف فتخترق الرأس الحربي للصاروخ المعادي. والتحدي الذي يواجه المطورين هو تصغير حجم القذائف الناتجة عن الانشطار وفي نفس الوقت المحافظة على قوتها التفجيرية، بحيث تتمكن من تجميع أكبر عدد من القذائف الصغيرة داخل القذيفة الأم، وبذلك تزيد احتمالات إصابة الهدف. وتقول الشركة أن نجاح تلك الجهود سيؤدي إلى ملائمة نظام إطلاق مدفعي ليصبح نظاما فعالا ضد الصواريخ.

ثمن النظام الدفاعي الواحد حوالي 15 مليون دولار. وقد تتمكن الشركة من تزويد إسرائيل بتلك الأنظمة خلال السنة القادمة، إذا قررت وزارة الأمن الإسرائيلية شراءها. وتفحص أجهزة الأمن الإسرائيلية عدة وسائل إضافية لإسقاط الصواريخ، قسم منها صناعة إسرائيلية.
وتقول المصادر الإسرائيلية أن مدى فعالية تلك الأنظمة الجديدة ما زالت تؤخذ على محمل الشك بشكل كبير طالما أنها لم تجرب عمليا وتثبت فعاليتها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018