عزمي بشارة يبحث مع رئيس كنيسة المسيح المتحدة سياسة واشنطن في المنطقة ومواقفها من القضية الفلسطينية

عزمي بشارة يبحث مع رئيس كنيسة المسيح المتحدة سياسة واشنطن في المنطقة ومواقفها من القضية الفلسطينية

يقوم وفد من كنيسة المسيح المتحدة (United Church of Christ) وكنائس أخرى مناصرة للشعب الفلسطيني بلقاء وزير الخارجية الأمريكي كولن باول خلال الاسابيع الثلاثة المقبلة حيث سيطرحون أمامه انتقادهم للسياسات الامريكية بشكل عام وتجاه القضية الفلسطينية بشكل خاص. ويعرف ان هذه الكنيسة هي أحد الكنائس اللبرالية المناهضة للكنائس المسيحية الصهيونية، ويتبعها ملايين المؤمنين في كافة أنحاء الولايات المتحدة. وكان النائب د. عزمي قد بحث التفاصيل المتعلقة بهذا الموضوع خلال لقاء عقده اليوم، بمشاركة ممثلي الجالية العربية في كليفلاند، مع رئيس الكنيسة، جون توماس والمسؤولة عن العلاقات الخارجية في الكنيسة القس ليديا فليكو في مقر قيادة الكنيسة المركزي في كليفلاند- أوهيو، حيث يقوم د. بشارة بزيارة الى ولايتي أوهيو وميشيجن بدعوة من مؤسسة "اكسس" ACCESS العربية الأمريكية.وقد تناول اللقاء سياسة الولايات المتحدة في المنطقة بشكل عام ومواقفها من القضية الفلسطينية.

كما ألقى د. بشارة بعد ظهر اليوم حسب التوقيت المحلي محاضرة أمام جمهور غفير في الـ"سيتي كلب" City club ، وهي أكبر وأهم مؤسسة لإستضافة كبار الشخصيات والسياسيين في ولاية أوهيو والولايات المتحدة عامة. وقد تأسست في كليفلاند في القرن الماضي واستضافت رؤوساء الولايات المتحدة وكبار المثقفين والفنانين والرؤوساء الأجانب.

وحضر المحاضرة نخبة المدينة من صناعين ورجال أعمال وسياسيين، وتناولت قضايا الاحتلال ولا عقلانية السياسات الأمريكية في المنطقة، كما ناقش د. بشارة مطولاً منطق السياسات الاسرائيلية المتجمد الذي يتجنب السلام العادل وخطوات شارون الأخيرة.

وقد تلقت محاضرة النائب بشارة تجاوباً كبيراً من الجمهور وتم بثها مباشراً في قناة محلية ومئتي محطة راديو في كافة انحاء الولايات المتحدة.

هذا ويلقي النائب بشارة في نفس اليوم محاضرة في ديربورن، مشيجين، تستضيفها منظمة "اكسس" وبيت التراث اللبناني والمعهد العربي الأمريكي.