فرنسا وروسيا والصين والمانيا تؤكد رفضها للمقترحات البريطانية

فرنسا وروسيا والصين والمانيا تؤكد رفضها للمقترحات البريطانية

اعلنت فرنسا وروسيا والمانيا والصين رفضها الاقتراحات البريطانية التي قدمت الى مجلس الامن الدولي وتنص على شروط على العراق ان يلتزم بها لتجنب الحرب.

واعتبرت الدول الاربع على لسان وزراء خارجيتها ان الاقتراحات البريطانية لا ترد على الاسئلة المطروحة من الاسرة الدولية..وان الامر لا يتعلق بمنح العراق بضعة ايام اضافية قبل اللجوء الى القوة انما بتحقيق تقدم واضح على طريق نزع اسلحة العراق بطريقة سلمية الذي يقوم به المفتشون الذين يعتبرون بديلا عن الحرب يتمتع بمصداقية.

فقد اعلنت فرنسا في وقت سابق رفضها للأفكار البريطانية أن هذه المقترحات لا تتناول القضية الأساسية المتمثلة في السعي لحل سلمي للأزمة.وقال وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دو فيلبان في بيان إن باريس ترفض منطق الإنذارات.

وجدد وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف التأكيد بأن بلاده ستستخدم الفيتو في مجلس الأمن ضد أي مشروع قرار يسمح بشن الحرب على العراق.وقال إيفانوف خلال زيارة لطاجيكستان إنه لا يزال من المبكر الحديث عن تصويت روسيا مؤكدا أنه لا يوجد بعد مشروع قرار ملموس، وإذا كان المشروع المقدم يفتح الطريق بصورة مباشرة أو غير مباشرة للعمل العسكري فستصوت روسيا ضده.

ومن جهتها ، اعلنت الصين أنها اطلعت على المقترحات البريطانية لكنها أكدت مجددا رفضها استصدار قرار جديد. وقال الناطق باسم وزارة الخارجية كونغ كوان إنه يجب المضي في تنفيذ قرار 1441 حتى النهاية بعد التقدم الذي حققه.

وفي برلين رفض مستشار السياسة الخارجية للمستشار الألماني غيرهارد شرودر اليوم الخميس المقترحات البريطانية بشأن العراق, معتبرا أن هذا النص لا يزال يشكل "ضوءا أخضر للحرب". وقال المسؤول الألماني في حديث إلى محطة التلفزة العامة الألمانية إن "المشكلة في الاقتراح البريطاني تكمن في استناده إلى المنطق ذاته الذي تضمنه أصلا مشروع القرار المقدم من الولايات المتحدة وبريطانيا وإسبانيا, وهو منطق يقدر مسبقا مخرج الأزمة". وأضاف أن "هذا المشروع هو في صميمه ضوء أخضر للحرب, إلا إذا توصل مجلس الأمن في قرار آخر إلى خلاصة مفادها أن العراق -وضمن مهلة زمنية قصيرة جدا- قام بما يتوجب عليه في مجال نزع أسلحته". ورأى أن الاقتراح البريطاني ليس "تسوية حقيقية". وكانت بريطانيا قد وزعت مساء امس مشروعا يحدد لائحة من ستة معايير يتعين علىالعراق تطبيقها . ويطلب المعيار الاول من الرئيس العراقي الاعلان عبر التلفزيون العراقي وباللغة العربية انه " حاول اخفاء اسلحته للدمار الشامل" والثاني أن يتمكن 30 عالما عراقيا على الاقل من مغادرة العراق للرد على اسئلة مفتشي الامم المتحدة لنزع السلاح.

ويتعلق المعيار الثالث باعادة او اعطاء تفسيرات حول مخزون عصية الجمرة الخبيثة " انثراكس " والابحاث في هذا المجال.

وينص المعيار الرابع على تدمير كل صواريخ " الصمود 2 " والتجهيزات الضرورية لانتاجها.ويتعلق المعيار الخامس بتوفير المعلومات حول الطائرات من دون طيار والطائرات الموجهة عن بعد. ويطلب المعيار السادس تسليم المنشات المتحركة للانتاج الكيميائي والبيولوجي.