في موقف اجرامي، بوش يعتبر "اسرائيل تدافع عن نفسها"

في موقف اجرامي، بوش يعتبر "اسرائيل تدافع عن نفسها"

في موقف اجرامي لا يقل في فظاعته عن الجرائم التي يرتكبها جيش الاحتلال الاسرائيلي في رفح، منذ فجر اليوم، والذي اسفر عن استشهاد 20 فلسطينيا، حتى كتابة هذه السطور، اعتبر الرئيس الاميركي، جورج بوش، الحليف المطلق والمنحاز كليا لاسرائيل، ان اسرائيل تدافع عن نفسها، في اشارة الى ما تنفذه من جرائم في رفح.

ولم ينطق بوش بأي كلمة شجب او استنكار للمذبحة الدموية ضد الفلسطينيين، ولو من باب اسقاط العتب، بل اعتبر في كلمة القاها امام الجالية اليهودية في مؤتمرها، اليوم، ان اسرائيل تدافع عن نفسها، وان ما اسماه "العنف الذي تفجر في غزة"، " مثير للقلق ويؤكد على ضرورة ان تغتنم جميع الاطراف كل فرصة للسلام" على حد تعبيره!

وجاء خطاب بوش مناصرا ومنحازا لاسرائيل في كل كلمة، واعتبر ان "تعزيز امن اسرائيل يقوي اميركا"، وأن "الولايات المتحدة آمنة اكثر بوجود حليف مخلص مثل اسرائيل"!

وقال ان كون اسرائيل آمنة يعتبر مصلحة قومية اميركية، مضيفا ان التحالف بين اميركا واسرائيل لن يتحطم.

واضاف بوش في خطابه الى استهدف كسب تأييد الجالية اليهودية في معركة الانتخابات الرئاسية، ان الولايات المتحدة، وهو شخصيا، ملتزمين بأمن اسرائيل كدولة يهودية تستحق الوجود"

وكما فعل دوما تجاهل بوش التحريض الاسرائيلي المتواصل على الفلسطينيين والعرب والمسلمين، واعتبر اسرائيل "ضحية للتحريض العربي"! وطالب الدول العربية بوقف التحريض ضدها، فيما طالب اوروبا العمل بكل جهد من اجل اجتثاث اللاسامية!! وزعم ان "كراهية اليهود لم تمت في قبو في برلين، بل ما زالت قائمة في العديد من وسائل الاعلام العربية(!). وتباكى على انه يمكن لهذه "الكراهية" المزعومة ان تنزع الصفة الانسانية عن اسرائيل!!!!

اما المتحدث باسم البيت الابيض سكوت مكليلان فقال في موقف لا يقل عهرا وانحيازا لاسرائيل "ان ادارة بوش على اتصال مع الحكومة الاسرائيلية "لمعرفة المزيد عن خطتها و"لمناقشة" التأثير الانساني لعملياتها".

وقال مكليلان "ابلغتنا حكومة اسرائيل ان هذه العمليات تستهدف وقف تهريب الاسلحة عبر الانفاق ومنع توزيع تلك الاسلحة وليس هدم المنازل." لكنه لم يعلن اي موقف اميركي رسمي ازاء المجزرة المتواصلة منذ فجر اليوم، علما ان واشنطن تسارع الى الشجب والتنديد بكل عملية تستهدف الاسرائيليين، حتى لو استهدفت جنود الاحتلال.

الى ذلك ادعى مصدر اميركي، مساء اليوم، ان واشنطن لا تنوي استخدام حق النقض (الفيتو)، في مجلس الامن الدولي، الليلة، لمنع صدور قرار يدين الجرائم الاسرائيلية في مدينة رفح ومخيم اللاجئين.

وادعى مصدر أميركي ان واشنطن تريد من ذلك الاعراب عن تذمرها ازاء العملية العسكرية في رفح.