فُقدت مروحيّة تحمل حاكمًا روسيُّا

فُقدت مروحيّة تحمل حاكمًا روسيُّا

فقدت السلطات في الشرق الأقصى الروسي كل إتصال اليوم، الأربعاء، مع مروحيّة تحمل حاكمًا محلّيًا و16 شخصًا آخرًا فوق جبال بركانية في شبه جزيرة كامتشاتكا، وفق ما أفاد به عمال للطوارئ.

وقد قال وزير الطوارئ أن المروحيّة، من نوع Mi-8، كانت تحلّق وعلى متنها ثلاثة أعضاء الطاقم و14 مسافر، بما فيهم حاكم جزيرة ساخلين في الشرق الأقصى لروسيا، إيغور فاخوتيدنوف، وكانت رحلتها من بيتروبافلوفيسك-كامتشاتسكي وإلى سيفيرو-كوريلسك في جزر كوريل في المحيط الهادي.
ولم يتّصل الطاقم مع القيادة الأرضيّة في الموعد المحدّد، ولا حتى بعد مرور ساعات عدّة على الموعد. بعد هذا الوقت بقليل، حلّ الظلام على المنطقة مما جعل عمليّات وجهود التفتيش معقدة.

وقد قالت فاليري مولوكانوف، وهي موظّفة في مركز الأزمات في وزارة الطوارئ في موسكو، أن المنقذون ركزوا بحثهم في مساحة من الأرض طولها 125 ميلاً من شبه جزيرة كامتشاتكا.
وقد قالت مولوكانوف لقناة روسيا التلفزيونيّة أنّ خفر الحدود الرّوسيّة لم يروا المروحيّة تعبر شاطئ كامتشاتكا في طريقها إلى الجزر.

هذا وأمر وزير الدّفاع، سيرجي إيفانوف، الجيش بتجنيد القوّات من أجل البحث عن المروحيّة.
المروحيّات هي وسيلة نقل أساسيّة في الكثير من الأجزاء الروسيّة القطبيّة الصعبة الوصول أو الموجودة في الشرق الأقصى. علمًا بأن أسطول المروحيّات في الدولة قد شاخ، والإصطدامات بها شائعة.