لجنة سبتمبر ترد على تشيني: لا دليل على علاقة بين صدام والقاعدة

لجنة سبتمبر ترد على تشيني: لا دليل على علاقة بين صدام والقاعدة

اكدت لجنة التحقيق المستقلة في اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001 ليل الثلاثاء- الاربعاء انها لم تطلع على معلومات جديدة يمكن ان تثبت وجود تعاون بين العراق في عهد صدام حسين وتنظيم القاعدة.

وردت هذه اللجنة المستقلة التي تضم عشرة اعضاء ديموقراطيين وجمهوريين، في بيان مقتضب على تصريحات ادلى بها نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني الذي قال انه من المحتمل الا تكون قد اطلعت على كل المعلومات المتوفرة في هذا الشأن.

وقال البيان "بعد ان اطلعنا على الملاحظات العلنية لنائب الرئيس، تعتقد اللجنة انها اطلعت على المعلومات نفسها اتي تفرت لنائب الرئيس حول الاتصالات بين القاعدة والعراق قبل اعتداءات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر".

ويندرج ذلك في اطار الجدل بين اللجنة والبيت الابيض منذ ان نشرت في 16 حزيران/يونيو تقريرا اوليا يشير الى عدم وجود ادلة على تعاون فعال بين نظام صدام حسين والقاعدة.

من جهته اكد الرئيس الاميركي جورج بوش مجددا الثلاثاء ان الرئيس العراقي السابق صدام حسين كان يشكل تهديدا وكان يسعى لامتلاك اسلحة للدمار الشامل.

وردا على اسئلة في مؤتمر صحافي حول عدم العثور على اسلحة من هذا النوع في العراق حتى الآن، قال بوش "اعرف ان صدام حسين كان يشكل تهديدا. كان تهديدا لجيرانه وتهديدا للعراقيين ويأوي ارهابيين".

واضاف الرئيس الاميركي الذي كان يتحدث في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء الايسلندي ديفيد اودسون ان "صدام حسين كان ينوي ويملك القدرات" لانتاج اسلحة للدمار الشامل، مؤكدا ان "العالم اصبح افضل بدون صدام حسين".