مبارك وبوش سيلتقيان في نيسان المقبل

مبارك وبوش سيلتقيان في نيسان المقبل

أعلن البيت الابيض، الليلة الماضية، الخميس/الجمعة، أن الرئيس الامريكي، جورج بوش، سيلتقي بالرئيس المصري، حسني مبارك، الشهر المقبل، لمناقشة خطته للسلام في الشرق الاوسط، المعروفة باسم "خارطة الطريق" والحرب الامريكية على "الارهاب" وما يسمى "مبادرة واشنطن لتعزيز خطى الاصلاح الديمقراطي في المنطقة".

وقال مسؤول كبير بالحكومة الامريكية انه من المقرر ان يلتقي مبارك وبوش في 12 من أبريل/ نيسان بمزرعة الرئيس في كروفورد بتكساس.

وذكرت وكالة انباء الشرق الاوسط الرسمية في مصر ، ايضا، ان مبارك سيزور الولايات المتحدة في الفترة ما بين 10 و14 من أبريل.

وقال بيان للبيت الابيض "يتطلع الرئيس الى أن يناقش مع الرئيس مبارك طائفة واسعة من المسائل الثنائية والاقليمية منها جهودنا المشتركة لمكافحة الارهاب في المنطقة والعالم وهدفنا المشترك تحقيق انتشار الحرية والرخاء في انحاء منطقة الشرق الاوسط وجهودنا لتحقيق سلام دائم بين الاسرائيليين والفلسطينيين."

وقال مبارك في تصريحات لرؤساء تحرير الصحف المصرية في الاونة الاخيرة ان الاصلاح امر ضروري ولكنه يرفض "الوصفات الجاهزة القادمة من الخارج."

وتعرضت المبادرة للانتقاد ايضا من جانب مسؤولين عرب وبالاتحاد الاوروبي لفشلها في معالجة الصراع العربي الاسرائيلي الذي ينظر اليه كثيرون باعتباره سببا رئيسيا للمشكلة السياسية في المنطقة وللمشاعر المعادية للامريكيين.

وكان الرئيس المصري قد غادر القاهرة، امس الخميس، متوجها إلى روما، في مستهل جولة أوروبية يبحث خلالها مبادرات غربية وعربية تتعلق باصلاح الشرق الاوسط.

وقالت مصادر برئاسة الجمهورية إن جولة مبارك التي تستغرق خمسة أيام، تشمل فرنسا وبريطانيا. واضافت ان مبارك سيبحث أيضا مع قادة الدول الثلاث الاوضاع في العراق والاراضي الفلسطينية.