مجلس الأمن لم يطلب وقف إطلاق النار و"يشيد" بقرار أنان إرسال وفد إلى المنطقة..

مجلس الأمن لم يطلب وقف إطلاق النار و"يشيد" بقرار أنان إرسال وفد إلى المنطقة..

انهى مجلس الامن الدولي يوم أمس، الجمعة، جلسته التي ناقش فيها الهجوم الاسرائيلي على لبنان، من دون ان يطلب وقفا لاطلاق النار كما كانت تأمل بيروت.

و"اشاد" المجلس في بيان موجز تلاه رئيسه الحالي السفير الفرنسي في الامم المتحدة جان مارك دو لا سابليير، بقرار الامين العام للامم المتحدة كوفي انان، الخميس، ارسال وفد الى الشرق الاوسط لاحتواء التصعيد.

واضاف البيان الذي تم تبنيه اثر اجتماع طارئ عقد بناء على طلب بيروت التي كانت ترغب في رد اكثر حزما للمنظمة الدولية، ان المجلس "يطلب من كل الدول والاطراف المعنيين التعاون الكامل مع هذا الفريق" الدولي.

وتابع البيان ان مجلس الامن "ينتظر باهتمام التقرير المتصل بمهمة هذا الوفد، ويأمل في ان يتسلمه في اقرب وقت ممكن".

وكان قد عقد مجلس الأمن التابع لهيئة الأمم المتحدة اجتماعاً طارئاً في أعقاب العدوان الذي تشنه قوات الإحتلال الإسرائيلي على لبنان، وذلك في أعقاب طلب بيروت التدخل الدولي من أجل وقف العدوان الإسرائيلي.

وطالب مندوب لبنان في الأمم المتحدة، في بداية مناقشات مجلس الأمن بوقف إطلاق النار الفوري، ووقف الحصار الجوي والبحري على لبنان، ووضح حد للعدوان.

ومن جهته فقد وجه مندوب إسرائيل في الأمم المتحدة، داني غيلرمان، الاتهام للحكومة اللبنانية بالتقصير فيما أسماه" عدم فرض السيادة على كامل أراضي لبنان"، مشيراً إلى أن عدم نزع أسلحة حزب الله هي سبب التصعيد الحالي!

كما زعم غيلرمان في حديثه أن "سورية تصدر الأوامر، وإيران تزود بالمعدات، وإسرائيل ترد، بينما يدفع لبنان الثمن"!

وطالب مندوب روسيا في الأمم المتحدة، فيطالي تشوركين، إسرائيل بوقف عداونها على لبنان، كما طالب حزب الله في المقابل إطلاق سراح الجنديين الإسرائيليين ووقف إطلاق صواريخ الكاتيوشا!

أما مندوب الولايات المتحدة، جون بولتون، فقد طالب بتطبيق قرارات مجلس الأمن، فوراً، والتي تدعو إلى نزع أسلحة حزب الله، وما أسماه "المنظمات الإرهابية" في لبنان، وبسط السيادة اللبنانية على كل أراضي لبنان!

كما طالب بولتون سورية وإيران بـ"وقف دعم الإرهاب"، وطالب دمشق بـ"اعتقال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، خالد مشعل"!!

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018