مجلس الأمن يعقد جلسة خاصة لدراسة مشروع قرار عربي حول العدوان الإسرائيلي

مجلس الأمن يعقد جلسة خاصة لدراسة مشروع قرار عربي حول العدوان الإسرائيلي

يعقد مجلس الأمن جلسة خاصة قريبًا لدراسة مشروع قرار قدّمته المجموعة العربية تساندها منظمة المؤتمر الإسلامي ودول عدم الانحياز يطالب إسرائيل بوقف عدوانها على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية.

ووفقاً لمشروع القرار العربي يعرب مجلس الأمن عن امتنانه لكافة الجهود المبذولة لإيجاد حلّ دبلوماسي لقضية إطلاق سراح كافة السجناء بمن فيهم الجندي الإسرائيلي.

ويستهلّ المشروع في مقدّمته إدانة مجلس الأمن للعمليات العسكرية واسعة النطاق التي تشنّها إسرائيل على قطاع غزة والذي تسبّب بتدمير الممتلكات الفلسطينية والبنى التحتية المدنية واعتقال واحتجاز عدد من المسؤولين الفلسطينيين.
وستجتمع المجموعة العربية الثلاثاء المقبل، لمناقشة الجزء الذي يتطرّق لإدانة انتهاك إسرائيل للأجواء السورية الذي يُعدّ تهديداً للأمن والاستقرار الإقليمي في الشرق الأوسط والسلام والأمن العالميين.
ويطالب المشروع إسرائيل بسحب قواتها إلى مواقع خارج قطاع غزة وإطلاق سراح جميع الفلسطينيين المُحتجزين فوراً ويحثّها على تحمّل مسؤوليّاتها والالتزام بالعهود والمواثيق الدولية.
ويؤكّد المشروع ضرورة الحفاظ على استمرارية ووجود المؤسسات التابعة للسلطة الوطنية الفلسطينية وحماية البنى التحتية والممتلكات، ويعرب عن قلق المجلس من الأوضاع الإنسانية المتردّية في الأراضي العربية المحتلة وتقديم يد العون للشعب الفلسطيني.
ويدعو القرار المجتمع الدولي بما فيه اللجنة الرباعية الدولية المعنيّة بعملية السلام في الشرق الأوسط إلى اتّخاذ خطوات فورية تشمل خطوات بناء الثقة بين الطرفين بهدف مواصلة محادثات السلام آخذين بعين الاعتبار اتفاقيات السلام الموقّعة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
وفي الختام يدعو المشروع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان لتقديم تقرير لمجلس الأمن حول مدى تطبيق القرار في المواعيد المُحدّدة.
وقال أطراف عربية إن المجموعة العربية "حاولت تقديم مشرع قرار متّزن لكسب تأييد المجموعة الأوروبية في مجلس الأمن"، فيما رفضت الولايات المتحدة المشروع.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018