محاضرو الجامعات البريطانية مطالبون بالتجسس على الطلاب المسلمين وذوي الملامح الآسيوية..

محاضرو الجامعات البريطانية مطالبون بالتجسس على الطلاب المسلمين وذوي الملامح الآسيوية..

فيما وصف أنه قد يثير الكثير من ردود الفعل الغاضبة، كتبت صحيفة الغارديان البريطانية أنه تم إعداد وثيقة في وزارة المعارف البريطانية بموجبها يطلب من المحاضرين في الجامعات البريطانية نقل معلومات عن الطلاب المسلمين وذوي الملامح الآسيوية إلى هيئة مكافحة الإرهاب.

وجاء أنه طلب من المحاضرين وأعضاء الطاقم الأكاديمي في بريطانيا التجسس على الطلاب المسلمين أو ذوي الملامح الآسيوية، من باب احتمال أن يكون لهم ارتباطات بجهات إسلامية متطرفة ومنظمات إرهابية. كما يتوجب على المحاضرين نقل المعلومات إلى هيئة خاصة تتبع لوحدة مكافحة الإرهاب في الشرطة البريطانية. وذلك لكون السلطات البريطانية تخشى أن تكون الجامعات قد تحولت إلى مواقع تجنيد للمنظمات الإرهابية التي تسعى لضم طلاب جدد إلى صفوفها. كما طلب من المحاضرين المبادرة (التطوع) لتقديم المعلومات وعدم انتظار اتصال المخبرين معهم. على حد قول الصحيفة.

جاء ذلك في وثيقة شاملة أعدت في وزارة المعارف البريطانية، وتم إرسالها في الشهر الأخير إلى الهيئات الحكومية لإبداء ملاحظاتهم عليها. ومن المقرر أن يتم إرسالها قبل نهاية العام الحالي إلى مراكز التعليم العالي.

وتشير الوثيقة إلى علامات وصفت بأنها "تثير الشبهات"، وذلك من أجل تحديد الطلاب الذين يميلون إلى التطرف، وخاصة الطلاب الذين يأتون من بيئة منعزلة، بالمقارنة مع أولئك الذين اندمجوا في المجتمع البريطاني.

كما طلب معدو الوثيقة مراقبة الطلاب الذين يلقون الخطابات في الإجتماعات التي تعقد في الحرم الجامعي، وتحذر من أن الطلاب الذين يدرسون في بيوتهم قد يتم توظيفهم كعناصر اتصال بين جهات متطرفة في الجامعة، وبين الجالية التي تعيش معهم في الحي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018