مسؤول اميركي سابق: الغرب اساء فهم صدام حسين

مسؤول اميركي سابق: الغرب اساء فهم صدام حسين

صرح ديفيد كاي، مفتش الاسلحة الامريكي السابق، الذي استقال من مهمة البحث عن اسلحة الدمار الشامل العراقية المزعومة، في حديث نشر، اليوم الجمعة، بان اعتماد اجهزة المخابرات على المعلومات التي يقدمها لها منشقون عراقيون جعلت الغرب يسيء فهم الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

وقال كاي في حديث مع صحيفة "ديلي تلجراف" البريطانية ان وكالات المخابرات المختلفة كانت تتهافت وتتنافس على هذه المعلومات دون ان تدرك ان مصدرها واحد.

وفشلت الولايات المتحدة في ان تدرك ان كل اجهزة المخابرات كانت تعتمد على احمد الجلبي زعيم المؤتمر الوطني العراقي الذي كان في المنفى في ذلك الوقت كمصدر أوحد. ويرى كاي انه مصدر غير موثوق.

وقال كاي الذي استقال من مهمة البحث عن الاسلحة العراقية المزعومة في يناير / كانون الثاني، ويعتقد انه لا توجد اسلحة محظورة في العراق "لم تكن هناك زعامة ناضجة تفرض تقييما واقعيا."

ويقول كاي ان الجلبي نجح في نشر رسالته "ولم يكتف بارسال اناس إلى الولايات المتحدة بل ارسل اناسا إلى حكومات أخرى."

وطالب كاي باصلاح شامل لطرق استخدام معلومات المخابرات وقال "رجال السياسة يكتفون بقراءة الصفحات الاولى من الوثائق."