مظاهرات تضامن مع الشعب الفلسطيني وتنديد بتصعيد العدوان الإسرائيلي

مظاهرات تضامن مع الشعب الفلسطيني وتنديد بتصعيد العدوان الإسرائيلي

تظاهر المئات من أبناء الجالية العربية والفلسطينية والمتضامنين مع الشعب الفلسطيني في ميدان "الطرف الأغر" وسط العاصمة البريطانية لندن، ظهر أمس السبت، في تظاهرة حاشدة احتجاجاً على الهجمة المتصاعدة والحصار الإسرائيلي لقطاع غزة.

التظاهرة التي نظمها عدد من الطلاب الفلسطينيين من خلال عروض دبكة (فولكلور) فلسطينية، حشدت المئات من المارة فاق عددهم 600 متظاهر عبروا عن تضامنهم مع الشعب الفلسطيني ضد الإحتلال الإسرائيلي.

وأكد أحمد مسعود من فرقة الزيتونة الفلسطينية أن الهدف من التظاهرة هو إرسال رسالة تضامنية إلى ضحايا الهجمات الإسرائيلية المستمرة على قطاع غزة التي تهدف إلى تدمير حياة الشعب الفلسطيني.

من جهته قال باسل جبريل أحد المنظمين أن المظاهرة كانت محاولة للتعبير عن الإستياء الشديد للجالية الفلسطينية في المملكة المتحدة، وخاصة في لندن عن الاوضاع الإنسانية المتدهورة بفلسطين وخاصة في غزة. وقد إختاروا التعبير عن غضبهم من خلال رفع الاعلام والكوفيات الفلسطينية وأداء الفولكلور الفلسطيني وسط لندن لإثارة فضول الجماهير الإنجليزية عن الثقافة والفن الفلسطيني العريق.

كما حث المنظمون من خلال منشورات تم توزيعها على المتظاهرين الاتصال بأعضاء البرلمان البريطاني للضغط على الحكومة الإسرائيلية لإيقاف العدوان على قطاع غزة.

تظاهر نحو ألف شخص أمام السفارة الإسرائيلية في العاصمة السويسرية برن احتجاجا على الانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الإنسان في المناطق الفلسطينية وتدمير البنية التحتية للمدنيين العزل تحت الاحتلال، والحرب غير المبررة على الفلسطينيين في قطاع غزة.

وجاء أن أحزاب الخضر واليسار ومنظمات المجتمع المدني المناهضة للحرب، والنقابات المهنية والجمعيات الكنسية والمؤيدة للحق الفلسطيني ورابطة مسلمي سويسرا دعمت المظاهرة.

وطالب دانيال فيشر النائب البرلماني عن حزب الخضر ورئيس جمعية "سويسرا فلسطين" الحكومة السويسرية بضرورة حظر التعاون العسكري مع إسرائيل، ووقف كافة التعاملات الاقتصادية معها حتى يتم التأكد من أنها تقوم باحترام القانون الدولي الإنسان، وتراعي اتفاقيات جنيف لحماية المدنيين تحت الاحتلال.

وقال فيشر إن "المجتمع الدولي يتحمل جزءا من المسؤولية في معاناة الشعب الفلسطيني لأنه يتقاعس في تطبيق القانون الإنساني الدولي على إسرائيل رغم إدراكه جيدا بأنها تدوسه بالأقدام".

واعتبر أن "أوروبا لم تجرؤ على التحرك بشكل عملي لوقف تلك الانتهاكات المتوالية، مكتفية بالتنديد بعد إلحاح من المجتمع المدني، ولكن بدون أية تحركات عملية ملموسة".

وعبر وزراء خارجية الدول العربية المشاركة بالمؤتمر وهي السعودية وسوريا والأردن والكويت بالإضافة إلى مصر والبحرين عن "شديد إدانتهم للعدوان (الإسرائيلي) المستمر والمتصاعد ضد الفلسطينيين".

وطالب الوزراء في بيان لهم "مجلس الأمن بأن يتحمل المسؤولية إزاء هذا الخرق الخطير للقانون الدولي واتفاقيات حقوق الإنسان.

وفي سياق الاحتجاجات على توغل قوات الاحتلال لقطاع غزة، خرج عشرات الآلاف من المغاربة في مظاهرة تضامنية مع الشعب الفلسطيني ومنددة بسياسة الاحتلال والدول الغربية تجاه الفلسطينيين.

وردد المتظاهرون شعارات تنتقد "تخاذل الأنظمة العربية في الدفاع عن القضية الفلسطينية" وتدين سياسة "الكيل بمكيالين التي تنتهجها الدول الغربية تجاه إسرائيل".

ورفع المتظاهرون الأعلام الفلسطينية وصور زعيم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الراحل الشيخ أحمد ياسين، مطالبين كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري للحركة بـ"الانتقام".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018