موسكو تتهم مليونيرا إسرائيليا بالوقوف خلف مقتل عميل المخابرات في لندن..

موسكو  تتهم مليونيرا إسرائيليا بالوقوف خلف مقتل عميل المخابرات في لندن..

في تطور في قضية مقتل الجاسوس الروسي بمادة مشعة، أعلن المدعي العام في موسكو، أن المليونير الإسرائيلي، ليونيد نبزلين، الذي يعيش في إسرائيل، هو أحد المشتبه بهم بالوقوف خلف اغتيال الجاسوس الروسي ألكسندر ليتفيننكو.

وجاء في بيان للإدعاء العام " نحن نفحص من أَمرَ بتنفيذ تلك الجرائم، وهل يدور الحديث عن نفس الأشخاص المطلوبين في أنحاء العالم على جرائم خطيرة، واحدهم هو ليونيد نبزالين".

وقد اغتيل العميل الروسي السابق في وكالة الاستخبارات الروسية “كي.جي.بي” ألكسندر ليفتنينكو البالغ من العمر 43 عاماً في لندن أواخر 23 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وبعد يومين تبين وجود مادة البولونيم 210 المشعة فى جثمان ليتفينينكو. وذكر أحد الخبراء في مؤتمر صحفي بلندن، أنه تم رصد كميات كبيرة من الإشعاعات الناتجة عن هذه المادة بعد تحليل جثة ليتفينينكو.

واعتبرت الوفاة "حدثا لا سابق له في بريطانيا. وقال مسؤولون أنهم لا يعرفون حتى الآن كيف "دخلت لجسده الجرعة القوية" من المواد الإشعاعية، وأشاروا إلى إمكانية تسميمه عن طريق تناول المادة أو تنشقها أو إدخالها من جرح.

كما وعثر على آثار لمواد إشعاعية في فندق وسط لندن حيث التقى الجاسوس السابق روسيين في الأول من شهر نوفمبر/ تشرين ثاني وفي مطعم ياباني حيث التقى رجلا إيطاليا. كما وذكرت مصادر أنه تم العثور على آثار مادة مشعة في منزل الجاسوس السابق.

لتفينينكو هو عقيد سابق بالاستخبارات الروسية، هرب إلى بريطانيا، وحصل على اللجوء السياسي عام 2000.

واتهم الجاسوس المنشق السلطات الروسية بتدبير تفجيرات في مجمع سكني بموسكو عام 1999 مما أسفر عن مقتل نحو 300 شخص لاتخاذه ذريعة لشن حرب على الشيشان.
وكان أحد أصدقاء ليتفينينكو قد كشف عن رسالة تركها الأخير قبل وفاته حمل فيها بوتين مسؤولية قتله. وقد نفت موسكو وأجهزة الاستخبارات أي تورط لها في الوفاة.



ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018