واشنطن: بوش لن يتراجع عن تعهداته لشارون

واشنطن: بوش لن يتراجع عن تعهداته لشارون

اكدت مصادر في البيت الابيض الأميركي، صباح اليوم (الاربعاء)، تمسك الرئيس جورج بوش، برسالة التعهدات التي منحها لرئيس الوزراء الاسرائيلي، اريئيل شارون، لدى زيارة الاخير الى واشنطن، والتي تتضمن دعما اميركيا لمواصلة السيطرة الاسرائيلية على اجزاء من اراضي الضفة الغربية، ودعم رفض حق العودة للاجئين الفلسطينيين الى داخل الخط الأخضر.


وكان السفير الاسرائيلي، لدى واشنطن، داني أيالون، قد توجه الى البيت الابيض طالبا توضيحات بهذا الشأن اثر شيوع انباء زعمت ان بوش ينوي سحب الرسالة. ونقل عن ايالون ان البيت الابيض ابلغه، صباح اليوم، تمسك بوش برسالته.


على الصعيد نفسه، ادعت مصادر في البيت الابيض ان بوش سيسلم الملك الاردني، عبد الله، الاسبوع المقبل، رسالة تعهدات، تقول ان مسألتي حق العودة والمستوطنات يتم حلهما في المفاوضات التي ستجري بين اسرائيل والفلسطينيين، الا ان "تعهدا" كهذا من قبل واشنطن، يناقض تصريح البيت الابيض آنف الذكر، ذلك ان الرسالة التي تم تسليمها الى شارون، حددت مسبقا، رفض حق العودة وبقاء مستوطنات على الاراضي المحتلة.


واضافت مصادر في البيت الابيض ان بوش سيؤكد امام عبد الله مواصلة التمسك بـ"خارطة الطريق"!


ومن المنتظر ان يستقبل بوش الملك عبدالله، الاسبوع المقبل، علما ان عبدالله كان قد اجل اجتماعه ببوش، قبل اكثر من اسبوع، اثر رسالة التعهدات التي سلمها الرئيس الاميركي لشارون.


على الصعيد نفسه، قال وزير الخارجية الاميركي، كولين باول، خلال مشاركته في احتفال نظمته السفارة الاسرائيلية في واشنطن بمناسبة "استقلال" اسرائيل، ان "كل القضايا ذات الصلة بالحل الدائم سيتم حسمها في المفاوضات بين الجانبين". 


واعتبر باول خطة "فك الارتباط" التي يعرضها شارون، "فرصة" (!) يتحتم على الفلسطينيين، برأيه "الرد عليها من خلال وقف ما اسماه "الارهاب والعنف"!


يشار الى ان اللجنة الرباعية المكلفة متابعة "خارطة الطريق" ستجتمع الاسبوع المقبل لمناقشة التطورات في المنطقة اثر تبني واشنطن لخطة شارون.