واشنطن تحذر رعاياها في الشرق الاوسط، بعد اغتيال ياسين

واشنطن تحذر رعاياها في الشرق الاوسط، بعد اغتيال ياسين

حثت السفارات الامريكية في بعض الدول العربية رعاياها المقيمين في هذه الدول على توخي الحذر بعد اغتيال اسرائيل الشيخ أحمد ياسين، زعيم حركة المقاومة الاسلامية (حماس).

وافادت مذكرة اصدرتها السفارة الامريكية في دمشق "على المواطنين الامريكيين توخي الحذر الشديد واتخاذ الخطوات اللازمة لزيادة وعيهم الامني."

وأضافت المذكرة "نتوقع تصاعد المشاعر والتوترات بشدة خلال الايام القليلة المقبلة نظرا لدوره البارز."

وصدر تحذير مماثل عن السفارة الامريكية في الاردن.

وطالب التحذير الامريكيين بتجنب مناطق مثل مخيمات اللاجئين الفلسطينيين ومناطق وسط المدن والجامعات التي شهدت مظاهرات يوم اغتيال الشيخ ياسين.

ويقيم في سوريا نحو 500 ألف فلسطيني. وفي الاردن يمثل اللاجئون الفلسطينيون أو الاردنيون من أصل فلسطيني أكثر من نصف عدد السكان البالغ نحو خمسة ملايين نسمة.

وخرج الالوف في البلدين الى الشوارع يوم الاثنين متوعدين بالانتقام لاغتيال ياسين.

وقال البيت الابيض انه "منزعج بشدة" من اغتيال ياسين لكن تعليقه لم يصل الى حد الادانة المباشرة لقتله.