واشنطن تسقط مشروع قرار في مجلس الامن لادانة اغتيال اسرائيل للشيخ ياسين

واشنطن تسقط مشروع قرار  في مجلس الامن لادانة اغتيال اسرائيل للشيخ ياسين

استخدمت الولايات المتحدة الليلة الماضية (الخميس/ الجمعة)، حق النقض (الفيتو) لمنع مجلس الامن الدولي من اصدار قرار قدمته الدول العربية لادانة الجريمة التي ارتكبتها اسرائيل باغتيال الشيخ احمد ياسين مؤسس حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

ورفضت الولايات المتحدة مشروع القرار بزعم انه لا يندد بحركة حماس عن تفجيرات انتحارية استهدفت مدنيين اسرائيليين.

وامتنعت بريطانيا والمانيا ورومانيا عن التصويت على المشروع بعد ان رفضت الجزائر التي كانت تفاوضت بالانابة عن الدول العربية تعديلا اقترحته تلك الدول لادانة ما اسمته "الاعمال الوحشية" ضد الاسرائيليين.

وأيدت مشروع القرار 11 دولة هي الصين وروسيا وفرنسا وانجولا وشيلي وباكستان واسبانيا والجزائر وبنين والبرازيل والفلبين.

واعترف السفير الامريكي جون نجروبونتي في بيان قبل الاقتراع على مشروع القرار "العمل الذي قامت به اسرائيل صعد التوترات في غزة والمنطقة وقد يعيد للوراء جهودنا لاستئناف التقدم صوب السلام."

لكنه زعم ان "مجلس الامن لن يفعل شيئا ليساهم في تسوية سلمية عندما يدين أفعال أحد الاطراف ويغمض عينه عن أي شيء آخر يحدث في المنطقة."

وفي الامم المتحدة قال ناصر القدوة ممثل فلسطين "الموقف الامريكي تجاوز أي قدرة على التوصل إلى اتفاق على نص."

وعندما سئل القدوة عما اذا كان الفلسطينيون سيطرحون القضية على الجمعية العامة التابعة للامم المتحدة المؤلفة من 191 دولة حيث يتمتع الفلسطينيون فيها بتاييد قوي قال "دعنا نرى اذا كانت قوة الاحتلال ستجعل هذا نهاية لعمليات القتل خارج القانون ام لا. لم نتخذ اي قرارات."

وواشنطن أوثق حلفاء اسرائيل لا تتمتع بحق النقض في الجمعية العامة. وقرارت مجلس الامن الدولي يمكن ان يكون لها قوة القانون الدولي لكن قرارات الجمعية العامة تمثل ارادة المجتمع الدولي.