بوش: لن تشارك قوات أمريكية في القوات الدولية

 بوش: لن تشارك قوات أمريكية في القوات الدولية

قال الرئيس الأمريكي جورج بوش، ليلة أمس، في لقاء مع شبكة فوكس نيوز أن الولايات المتحدة لن تشارك بجنود في القوات الدولية، التي يتم الحديث عنها قائلا:" لن يتواجد جنود أمريكيين على الأرض في لبنان ولكن يسرنا أن نقدم مساعدات لوجستية ومساعدات في المراقبة والسيطرة"
بوش أجاب على سؤال حول مجزرة قانا قائلا:" أمر فظيع أن يفقد الأبرياء حياتهم، كان الوضع بالأمس رهيبا ومروعا، نحن نفهم ذلك، ولكن خوف مليون إسرائيلي من سقوط الكاتيوشا هو أيضا رهيب ومروع". وقال بوش "إنه على الرغم من الأسف على قتل الأبرياء والضغط الدولي الشديد على إسرائيل لوقف الحرب، إلا أن إسرائيل دولة ذات سيادة ومن حقها الدفاع عن نفسها، وبدل الضغط عليها، علينا الضغط على العالم للمساعدة في خلق وضع جديد وظروف يمكنها البقاء بعد وقف إطلاق النار".

وقد كان اللقاء مع بوش في نفس الوقت الذي اجتمع فيه الطاقم الأمني السياسي في إسرائيل وقرر توسيع عملياته البرية في الجنوب اللبناني، ولا شك في أنه كان يعلم أو دفع إسرائيل إلى اتخاذ هذا القرار. فقد قال بوش " وقف إطلاق النار من أجل وقف إطلاق النار لن يحل أساس المشكلة، وأساس المشكلة هو حزب الله فهو تنظيم مسلح الذي يطلق صواريخ من دولة ذات سيادة، على دولة أخرى ذات سيادة. علينا العمل سوية مع حكومة لبنان ودول أخرى في العالم من أجل تخطي المشكلة".

وحول إمكانية أن لا يقبل حزب الله القرار المزمع التوصل إليه في مجلس الأمن حول تخليه عن سلاحه قال بوش" إذا نجحنا في نشر قوات لبنانية في الجنوب اللبناني بمساعدة قوات من دول أخرى، من الممكن القول أننا نبدأ في مسيرة تطبيق قرار 1559"

وزعم بوش أنه يرى في عدوان إسرائيل على لبنان " بنظرة شاملة" "صداما بين أنماط" مضيفا "ما يحدث في لبنان وفي العراق يشبه ما يحدث في السلطة الفلسطينية، إنها ديمقراطيات فتية وهي في مرحلة النضوج ولكن يحاول المخربون كبح تقدمها، هذا ما يحدث في العراق وفي السلطة الفلسطينية، فقد مد رئيس الحكومة أولمرت يده لأبو مازن وهذا ما أثار المخربين" يجدر التذكير هنا أن بوش نسي في حديثه عن الديمقراطية أن المعادلة مقلوبة وحكومة حماس هي حكومة منتخبة.

وأضاف بوش "لا يمكنهم تحمل التفكير الديمقراطي، ويستخدمون قتل الأبرياء من أجل وقف مسيرة الديمقراطية، وهذا هو التحدي في زماننا " ولم ينس بوش تكرار اسطوانة إيران وسوريا قائلا" إيران وسوريا ضالعتان في ذلك وعليهما التوقف عن ذلك، وقد أرسل العالم اليوم في مجلس الأمن رسالة واضحة لإيران فيما يتعلق بالسلاح النووي." وعن الإيرانيين قال بوش" يوفرون حماية لحزب الله ولن أكون متفاجئا أن يكونوا ضالعين في عمليات حزب الله"


وقد قال الرئيس الأمريكي جورج بوش مساء في وقت سابق من مساء أمس أنه معني بوقف إطلاق نار دائم يمكنه البقاء " أعد أن نعد خطة في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة تتعامل مع أساس المشكلة " وأضاف "نريد سلاما ثابتا وطويل الأمد"

وأساس المشكلة حسب الرؤية الأمريكية حو "حزب الله" الذي يصنفه في خانة الإرهاب.

وقال بوش أنه سيجتمع مع وزيرة خارجيته كونداليزا رايس التي عادت إلى واشنطن " سأتحدث مع كوندي رايس على ما رأته وما سمعته في الشرق الأوسط"
واضاف " سنعمل على خطة تقدم لمجلس الأمن وتحاول إيجاد أساس المشكلة، يجب العمل من أجل أن يعيش سكان لبنان وإسرائيل بسلام"

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018