شركة أمنية أمريكية: الموساد يقف خلف وفاة عالم الذرة الإيراني الذي توفي قبل أسبوعين..

 شركة أمنية أمريكية: الموساد يقف خلف وفاة عالم الذرة الإيراني الذي توفي قبل أسبوعين..

قبل أسبوعين توفي في ظروف غامضة عالم ذرة كبير كان له دور في البرنامج النووي الإيراني. ويقول موقع الانترنت التابع لشركة الاستشارات الأمريكية "ستارتفور" التي تعمل في مجال الاستخبارات والأمن، أن العالم الإيراني وهو خبير بارز ويحظى بشهرة عالمية، وعمل في الفترة الأخيرة في موقع تخصيب اليورانيوم في أصفهان- أحد المواقع الرئيسية في البرنامج النووي الإيراني، قتل على يد جهاز الموساد الإسرائيلي.

وقد توفي العالم الإيراني في 18 الشهر الماضي، ولكن الإعلان عن وفاته تأخر ستة أيام وأعلن عنها في 24 يناير/ كانون ثاني. وجاء في وكالات الأنباء الإيرانية أنه توفي اثر تعرضه لتسمم بالغازات. وذكرت محطة "راديو فاردا" الناطقة بالفارسية والممولة من الولايات المتحدة أنه توفي اثر استنشاقه الدخان. العالم الإيراني أردشير حسينفوريعتبر عالما معروفا في مجال الألكترونيكا المغناطيسية وعمل في السابق في قسم الفيزياء في جامعة شيراز، ونشر العديد من المقالات العلمية في مجال تخصصه في مجلات عالمية.

وقد عمل حسينفور في السنوات الأخيرة أيضا في جامعة مالك-أشتر في أصفهان والتي اعتبر الغرب أن بعض أقسامها لها دور في البرنامج النووي الإيراني. وقد كانت هناك ادعاءات في الماضي أن الجامعة لديها صلات وثيقة مع قسم الأبحاث التابع لحرس الثورة الإيرانية، المسؤول عن البرنامج النووي السري الموازي للبرنامج النووي الإيراني المعلن، حسب المصادر الغربية. ويقول الموقع أن رئيس الجامعة، مهدي نجاد نوري، هو جنرال سابق في حرس الثورة، وجاء ذكر اسمه ضمن قائمة المؤسسات والأشخاص الذين طلب من مجلس الأمن مراقبة تحركاتهم بسبب علاقتهم بالبرنامج النووي الإيراني.

في نهاية الأسبوع قال موقع الانترنت لشركة الاستشارات "ستارتفور" من تكساس، أن الموساد الإسرائيلي يقف وراء وفاة العالم الإيراني. وحسب الشركة التي يعمل فيها خبراء سابقون في أجهزة الاستخبارات الأمريكية، فإن حسينفور توفي اثر تعرضه لتسمم إشعاعي ضمن جهود الموساد لإفشال البرنامج النووي الإيراني عن طريق عمليات سرية. ويذكر الموقع سلسلة الاغتيالات التي نفذها الموساد في نهاية السبعينات وبداية الثمانينات والتي استهدفت علماء عملوا في البرنامج النووي العراقي.



ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018