مشاحناتٌ في البرلمان الاوروبيّ بسبب "النّازيّة"

مشاحناتٌ في البرلمان الاوروبيّ بسبب "النّازيّة"

 

طرد نائب بريطاني في البرلمان الأوروبيّ مرّتين من جلسة للبرلمان الأربعاء، بعد أن قارن كلمة أحد زملائه الألمان بخطاب النّازيين، الأمر الّذي أثار استياء الحضور.

وحدثت المشادّة الحادّة في إطار نقاشٍ حول الأزمة الاقتصاديّة، فيما كان النّائب الأوروبيّ الألمانيّ مارتن شولتز، زعيم الكتلة الاشتراكيّة، يدافع عن ضرورة تعاون الدّول الأوروبيّة للحفاظ على الاتّحاد الاوروبي.

عندئذ ارتفع صوتٌ بالكلام إلى شولتز لم يتم التعرّف إلى صاحبه مباشرة يقول: "شعب، إمبراطوريّة، قائد"، وهو شعار ألمانيا النّازيّة في حينه.

عندئذ التفت النّائب الألماني إلى البريطانيّ غودفري بلوم من حزب استقلال المملكة المتحدة، والّذي يطالب بخروج بريطانيا العظمى من الاتّحاد الأوروبيّ ممتعضًا وقال: "قال لتوّه (شعب، امبراطوريّة، قائد)، هذا ما سمعته!"

وأثارت المشادّة تصريحات حادّة لاحقًا، وقال رئيس الكلتة المحافظة الفرنسي، جوزيف دول: "كان ينقص أن يضيف (وننشئ معسكرات الاعتقال لحلّ المشكلة)"، مطالبًا البريطانيّ بالاعتذار.

وبعد أن طلب رئيس البرلمان البولنديّ، جيرزي بوزيك، من بلوم الاعتذار رفض، مضيفا أنّ مارتن شولتز "فاشيٌّ غير ديموقراطيّ"، وعندئذ طلب منه بوزيك مغادرة القاعة.

وندّد رؤساء كتل المحافظين، والليبراليين، والخضر، واليسار الشيوعي، وحتى اليمين غير المتحمس للمؤسسات الأوروبيّة المشتركة "بالأقوال المهينة" التي بدرت عن بلوم، وذلك في بيان مشترك طالب بمعاقبته "بأقسى العقوبات".

وعاد الجدال للاحتدام وقت التصويت بعد عودة بلوم إلى القاعة، حيث طلب منه مجدّدًا الاعتذار أو المغادرة، وردّ بلوم: "أنا منتخب"، مضيفا: "لا نية لدي لا في الاعتذار ولا في المغادرة، اخرجوني بالقوّة إن أردتم!"

وتم تعليق الجلسة حتى عودة الهدوء، حيث خرج بلوم برفقة حرس.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018