65 قتيلاً في زلزال نيوزيلاندا

65 قتيلاً في زلزال نيوزيلاندا

قتل 65 شخصا في الزلزال الذي ضرب الثلاثاء كرايتسشرش، ثاني اكبر مدينة في نيوزيلاندا كما اعلن رئيس الوزراء جون كي الذي حذر من ان الحصيلة يمكن ان ترتفع اكثر. وقال رئيس الحكومة "ان الحصيلة التي لدي حاليا هي 65 قتيلا ويمكن ان ترتفع. انها مأساة لهذه المدينة ولنيوزيلاندا".

والزلزال الذي بلغت قوته 6.3 درجات وقع عند الساعة 12:51 بالتوقيت المحلي (الاثنين 23:51 ت.غ) على بعد خمسة كلم من المدينة وعمق اربعة كلم كما افاد المعهد الجيوفيزيائي الاميركي. وتبعها عدة هزات ارتدادية بلغت قوتها 5.6 درجات. وكرايستشرش التي تعد 340 الف نسمة ضربها زلزال بقوة 7 درجات في 4 ايلول/سبتمبر لم يتسبب بوقوع اصابات لكنه سبب اضرارا كبرى.

وقالت الشرطة ان بين القتلى ركاب كانوا على متن حافلتين تحطمتا بفعل الانهيارات التي سقطت عليهما. وقالت ان "عددا من القتلى سقطوا في عدة اماكن بوسط المدينة حيث تحطمت حافلتين بفعل الانهيارات التي سقطت عليهما" موضحة ان "طبيبا واجهزة الطوارىء موجودون في مكان الحادث".

واضافت الشرطة ان "تقارير اخرى تحدثت عن انهيار عدد من الابنية واندلاع حرائق في ابنية بوسط المدينة وعن اشخاص علقوا في الابنية". ومن ناحيته، قال رئيس الوزراء النيوزيلندي جون كاي ان الهزة الارضية وقعت في وقت كانت فيه "المدينة مزدحمة وكان الناس ذاهبون الى العمل والاطفال الى المدارس".

وقال شهود عيان ان ابنية انهارت وطرقات تضررت بالهزة في هذه المدينة التي يبلغ عدد سكانها 340 الف نسمة. واظهرت الصور التي بثها التلفزيون حالات هلع في المدينة مع موظفين يفرون من مكاتبهم بعد الهزة.

وتم اقفال مطار المدينة واوضحت الشرطة انها بدأت بعمليات اجلاء في وسط المدينة التي تصدعت بعض ابنيتها بفعل الهزة التي ضربتها في ايلول/سبتمبر 2010 وكانت بقوة 7 درجات. وقد طمرت الانهيارات سياارت في المدينة في حين تحدثت اخبار غير مؤكدة عن سقوط جرحى.

ومن ناحيته، اعلن رئيس بلدية كريستشرش بوب باركر حالة الطوارىء في المدينة. وقال لاذاعة نيو زيلند "يجب ان يفهم الجميع ان الامر يتعلق بيوم اسود لهذه المدينة التي ضربتهاالهزة بقوة".
 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية