‎استبعاد طوني بلير وغوردون براون من لائحة المدعوين للزفاف الملكي

‎استبعاد طوني بلير وغوردون براون من لائحة المدعوين للزفاف الملكي

كشفت صحيفة "صندي تلغراف" اليوم الأحد أن رئيس الوزراء البريطاني الأسبق طوني بلير وخلفه غوردون براون تم استبعادهما من لائحة المدعوين لزفاف الأمير وليام وكايت في التاسع والعشرين من نيسان/ابريل الحالي.

وقالت الصحيفة إن بلير وبراون، الزعيمين السابقين لحزب العمال، لن ينضما إلى المدعوين للزفاف الملكي البالغ عددهم 1900 مدعو في كنيسة وستمنستر، على الرغم من أن حضورهما كان متوقعاً لأن الزفاف الملكي يُعتبر مناسبة شبه رسمية.

وأضافت أن جون ميجور ومارغريت ثاتشر، نظيري بلير وبراون من حزب المحافظين تلقيا دعوات لحضور الزفاف الملكي، لكن رئيسة الوزراء البريطانية السابقة لن تشارك لأسباب صحية.

ونسبت الصحيفة إلى متحدث باسم قصر سانت جيمس، المقر الرسمي لولي العهد البريطاني الأمير تشارلز وولديه الأميرين وليام وهاري، قوله "إن بلير وبراون لم يحصلا على دعوات لأن أياً منهما لم يحصل على لقب ملكي مثل ثاتشر التي حصلت على لقب بارونة وميجور الذي حصل على لقب سير".

وأشارت الصحيفة إلى أن نواباً من حزب العمال المعارض استغربوا تجاهل بلير وبراون من لائحة المدعوين لزفاف الأمير وليام وكايت والتي شملت 200 شخصية سياسية ودبلوماسية، من بينها رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، ونائبه زعيم حزب الديمقراطيين الأحرار نك كليغ، وزعيم حزب العمال إد ميليباند، ووزير الخزانة (المالية) جورج أوزبورن، ووزير الخارجية وليام هيغ، ووزيرة الداخلية تريزا ماي، ووزير الثقافة جيريم هانت.