مقتل أسامة بن لادن في باكستان

مقتل أسامة بن لادن في باكستان

أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما، صباح اليوم الإثنين، أن قوات أمر يكية قتلت أسامة بن لادن في باكستان.
 
وقال أوباما إن قوة أمريكية خاصة قادت العملية وقتلت بن لادن، زعيم تنظيم القاعدة، مع اشتباك بالرصاص. ونقل عن مسؤولين أمريكيين قولهم إن 3 رجال وامرأة قد قتلوا مع بن لادن، وسط ترجيحات بأن يكون أحد أبناء بن لادن بين القتلى.
 
واعتبر أوباما مقتل بن لادن إنجازا كبيرا لبلاده، مشيرا في الوقت نفسه أن حرب الولايات المتحدة ليست ضد الإسلام، وإنما ضد بن لادن الذي وصفه بـ"العدو الإرهابي"، كما أشار إلى أن باكستان قدمت مساعدات للولايات المتحدة تمكنت بموجبها من الوصول إليه.
 
وكانت قد قالت وسائل إعلام أميركية، في وقت سابق، إن بن لادن قتل، وأن ذلك سيأتي في كلمة للرئيس الأميركي باراك أوباما في وقت لاحق.
 
وذكرت شبكة سي إن إن في ساعة مبكرة من صباح اليوم الاثنين أن بن لادن قتل في عملية عسكرية خارج العاصمة الباكستانية إسلام أباد.
 
وقالت مراسلة الجزيرة في واشنطن وجد وقفي إن وسائل الإعلام الأميركية بدا عليها الارتياح لدى متابعتها للنبأ، وعلقت عليه باعتباره نجاحا لأوباما.
 
وكان أوباما كان قد تعهد في حملته الانتخابية الوصول إلى بن لادن، الذي تبحث عنه السلطات الأميركية منذ اختفائه في أفغانستان أواخر العام 2001.
 
وكانت قد نقلت "رويترز" عن مسؤولين أمريكيين في ساعة مبكرة من صباح، اليوم الاثنين، إعلانهم أن أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة مات، وأن السلطات الأمريكية انتشلت جثته، وتم التحقق من هويته.
 
وفي أعقاب الإعلان عن مقتل بن لادن قامت الولايات المتحدة بتشديد الحراسة الأمنية في كافة سفاراتها تحسبا من ردود الفعل.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة