طوني بلير استخدم أموالاً مخصصة للأطفال المحرومين لإنشاء مكتب في القدس

طوني بلير استخدم أموالاً مخصصة للأطفال المحرومين لإنشاء مكتب  في القدس

كشفت صحيفة ديلي اكسبريس الصادرة اليوم الاثنين أن رئيس الوزراء البريطاني الأسبق طوني بلير استخدم أموالاً مخصصة للأطفال المحرومين لإنشاء مكتب له في فندق من فئة الخمسة نجوم.

وقالت الصحيفة أن بلير، الذي يشغل حالياً منصب مبعوث اللجنة الرباعية لعملية السلام في الشرق الأوسط، تلقى 400 ألف جنيه استرليني من صندوق لرعاية الأطفال المحرومين لانشاء مكتب.

واضاف أن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون كشف بأن الأموال جاءت من وزارة التنمية الدولية البريطانية وكان من المفترض أن تمول العمل الانساني في البلدان النامية، لكنها أٌنفقت على استئجار غرف بفندق أميركان كولوني في القدس حيث يقضي بلير أسبوعاً كل شهر كمبعوث سلام إلى الشرق الأوسط.

ويُعتبر الفندق، الذي يعود بناؤه إلى القرن التاسع عشر والقريب من المدينة القديمة في القدس، واحداً من أفخم الفنادق في اسرائيل وتبلغ تكاليف الجناح فيه 550 جنيهاً استرلينياً لليلة الواحدة.

وذكرت الصحيفة أن الأموال دُفعت إلى بلير عام 2007 كمساهمة من بريطانيا في عمله كممثل للاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وروسيا والأمم المتحدة.

ونسبت إلى ديفيد إيمس النائب عن الحزب المحافظين البريطاني الحاكم قوله "إن وزارة التنمية الدولية كان من المفترض أن لا تكون اعطت المال لبلير، وانفقته على الفقراء في العالم".