طائفة في روسيا تبجل بوتين على أنه تجسيد لبولس الرسول

طائفة في روسيا تبجل بوتين على أنه تجسيد لبولس الرسول

تبجل طائفة في منطقة نيجني-نوفوغورد الروسية رئيس الوزراء الروسي، فلاديمير بوتين، على أنه تجسيد لبولس، أحد تلاميذ المسيح على ما ذكرت صحيفة "سوبيسيدنيك".

لم يوضح المقال المنشور على موقع الصحيفة الالكتروني كم عدد اتباع هذه الطائفة ولا طريقة عملها وقد ـسستها "الأم فوتينا" في هذه المنطقة الواقعة على بعد 450 كيلومترا تقريبا شرق موسكو.

وأوضحت الصحيفة نقلا عن معتقدات هذه الطائفة أن "فلاديمير بوتين الذي كان في حياة سابقة بولس الرسول يكافح اليوم مع عائلة الرسل المتجسدين مجددا ضد عائلة المسيح الدجال".

وأوضحت الأم فوتينا: "بحسب الكتاب المقدس كان بولس الرسول في البداية قائدا عسكريا يضطهد المسيحيين قبل أن يبشر بالانجيل".

وأضافت أن "بوتين خدم لفترة مع جهاز كاي جي بي وأرتكب اموراً ليست جيدة تمامًا. عندما أصبح رئيسًا حل عليه الروح القدس كما حصل مع الرسول وقاد خرافه بحكمة".

وردا على اسئلة الصحيفة، قال ديمتري بيسكوف، الناطق باسم بوتين، إن هذا الأمر يشكل اعترافا بالعمل الذي انجزه بوتين منذ أكثر من عقد من الزمن على رأس الدولة الروسية.

وأوضح "أنها المرة الاولى التي اسمع بها بوجود هذه الجماعة الدينية. هذا يشهد على تقدير جيد جدا لانجازات رئيس الوزراء".

وأضاف: "إلا أني أحرص على التذكير باحدى الوصايا العشر وهي: "لا يكن لك آلهة اخرى امامي"، مشيراً إلى أن بوتين يفضل "الأنصار" على "المعجبين" الذين يميلون إلى "العبادة".

وفي روسيا الكثير من منظمات الشبيبة المؤيدية لبوتين فيما تنتشر في كل متاجر بيع التذكارات منتجات تحمل صور رئيس الوزراء من فناجين وقمصان قطنية فضلا عن ان التصريحات الجياشة لمسؤولين روس بشأنه كثيرة.

واضطر فلاديمير بوتين إلى التخلي عن الرئاسة الروسية العام 2008 بعد ولايتين متتاليتين ليتولاها خلفه ديمتري مدفيديف المقرب جدا منه. الا انه لا يزال يعتبر الرجل القوي في البلاد ويرأس حكومتها منذ غادر الكرملين.

وتشهد روسيا انتخابات رئاسية العام 2012 إلا أن أيًا من الرجلين لم يكشف بعد عن نواياها في هذا الاطار.