ايران: أدلة على ضلوع الولايات المتحدة في اغتيال عالم نووي

ايران: أدلة على ضلوع الولايات المتحدة في اغتيال عالم نووي

قال التلفزيون الايراني اليوم السبت ان طهران لديها أدلة على تورط واشنطن في احدث واقعة اغتيال راح ضحيتها احد علمائها النوويين
وفي خامس هجوم من نوعه في عامين الصقت قنبلة مغناطيسية بباب سيارة مصطفى احمدي روشان (32 عاما) يوم الاربعاء اثناء ساعة الذورة في العاصمة. وقتل العالم وسائقه في الانفجار.


ونفت الولايات المتحدة ضلوعها في مقتل العالم النووي فيما ادانت الحادث. وامتنعت اسرائيل عن التعليق.
واذاع التلفزيون ان وزارة الخارجية ذكرت في خطاب سلم للسفير السويسري في طهران "لدينا مستندات وادلة موثوق بها بان هذا العمل الارهابي خططت له وكالة المخابرات المركزية ووجهته ودعمته.


."تظهر الوثائق بوضوح ان هذا العمل الارهابي نفذ بمشاركة مباشرة من عملاء على صلة بوكالة المخابرات المركزية
وتمثل سفارة سويسرا المصالح الامريكية في ايران منذ قطع العلاقات الدبلوماسية بين طهران وواشنطن بعد فترة قصيرة من الثورة الاسلامية في عام .1979


وذكر التلفزيون ان "خطاب ادانة" ارسل الى الحكومة البريطانية جاء فيه أن حادثة قتل العالم النووي الايراني "بدأت مباشرة عقب اعلان المسؤول البريطاني جون سويرز انطلاق عمليات مخابراتية ضد ايران".


وفي 2010 قال رئيس جهاز المخابرات البريطانية جون سويرز ان احد مهام الوكالة التحقيق في جهود اي دولة لتصنيع اسلحة نووية منتهكة التزاماتها القانونية الدولية وتحديد السبل لابطاء خطوات امتلاكها مواد وتكنولوجيا ضرورية.


وحثت طهران مجلس الامن الدولي والامين العام لمنظمة الامم المتحدة بان جي مون على ادانه حادث القتل الاخير الذي تقول ايران انه يهدف لتقويض الانشطة النووية التي يقول الغرب واسرائيل انها تهدف لتصنيع قنابل بينما تؤكد طهران ان برنامجها النووي لاغراض مدنية بحتة
 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"