في حديثه مع أردوغان: أوباما يلوح بالعصا

في حديثه مع أردوغان: أوباما يلوح بالعصا

أثارت صورة التقطها مصور البيت الأبيض، خلال مكالمة هاتفية أجراها الرئيس الأمريكي باراك أوباما مع رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان، الغضب في تركيا، وذلك بعد أن تبين أن أوباما كان يمسك بعصا (بيسبول) خلال المكالمة.

وكان أوباما وأردوغان قد تحدثا الاثنين الماضي حول الأزمة في تركيا. وخلال المكالمة تم توثيق أوباما وهو جالس إلى جانب الطاولة، ويمسك بعصا بيده اليمنى.

وقال ماتين لطفي بيدر من المعارضة التركية إن الصورة تشير إلى الشخص الذي يتلقى منه الأوامر رئيس الحكومة التركية. وتساءل نائب رئيس حزب المعارضة في البرلمان عما إذا كان أردوغان شاهد الصورة، وما إذا كان ينوي أن يتخذ إجراءات ضد الولايات المتحدة.

كما تناول عدد من الصحافيين الأتراك الصورة، وكتب أحمد هاكن في صحيفة "حريت" أنه على تركيا أن تفعل شيئا وأن "الرد في هذه الحالة هو خيار منطقي جدا، وعلى رئيس حكومتنا أن يمسك بشيء عندما يتحدث مع أوباما". واقترح أن يمسك بقبقاب أو حزام أو مرقاق العجين (شوبك).

في المقابل، ادعت إحدى المتحدثات بلسان البيت الأبيض أن نشر الصورة كان بهدف التأكيد على العلاقات الوثيقة مع أردوغان، والاهتمام بما يحصل في تركيا، وأن أوباما يثمن علاقات الصداقة مع أردوغان والعلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018