رغم انشغاله بالقضايا الأمريكية الداخلية: أوباما يجدد التزامه بأمن إسرائيل

رغم انشغاله بالقضايا الأمريكية الداخلية: أوباما يجدد التزامه بأمن إسرائيل

بعد إعادة التأكيد على أن "القدس عاصمة إسرائيل الأبدية" في البرنامج السياسي للحزب الديمقراطي الأمريكي، مرة أخرى يبعث الرئيس الأمريكي باراك أوباما برسائل تهدئة لإسرائيل، وإلى المصوتين اليهود في الولايات المتحدة أساسا.

وتناولت "يديعوت أحرونوت" خطابه الذي ألقاه قبيل فجر اليوم، مشيرة إلى أنه يفترض أنه "خطاب حياته". وأبرزت حقيقة أنه بالرغم من التشديد الواضح على السياسية الداخلية الأمريكية، وعلى الحاجة إلى معالجة القضايا الاقتصادية والاجتماعية في الولايات المتحدة، إلا أن أوباما أفسح المجال للتحدث عن إسرائيل وعن قضايا سياسية وأمنية.

وكان أوباما قد صرح بأنه "مع كل التقدم الذي حصل، إلا أنه هناك تحديات لا تزال قائمة، وهناك حاجة لعرقلة تنفيذ عمليات إرهابية، ويجب وقف الأزمة الأوروبية.. والتزامنا تجاه أمن إسرائيل يجب ألا يتزعزع، وكذلك السعي لتحقيق السلام".

وفي حديثه عن البرنامج النووي الإيراني والعالم العربي، قال أوباما إن "الحكومة الإيرانية يجب أن تواجه عالما موحدا ضد طموحاتها النووية. والتغيير التاريخي الجارف في العالم العربي يجب ألا يكون بالقبضة الحديدية لدكتاتور أو متطرفين حاقدين، وإنما من خلال الآمال والطموحات لأناس عاديين يطمحون للحقوق التي نحتفل بها اليوم".
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018